خاص

بدعم من منظمات دولية.. ‘‘قسد‘‘ تفتتح مدرسة لأبناء عناصر ‘‘داعش‘‘

خاص | داماس بوست

‘‘افتتحت ‘‘قوات سورية الديمقراطية‘‘ مدرسة في منطقة ‘‘أبو خشب‘‘ بريف دير الزور الشمالي الغربي، لتدريس أبناء عناصر تنظيم ‘‘داعش‘‘، في وقتٍ تشهد فيه بقية المدارس المنتشرة في المنطقة ‘‘إهمالاً كبيراً" بحسب وصف مصادر محلية.

وقالت مصادر "داماس بوست" في المنطقة، إن المدرسة المحدثة على هيئة مخيم، يتم فيها تدريس أبناء من قتلوا من عناصر التنظيم خلال المعارك، إضافة لأبناء العناصر الذين سلموا أنفسهم لـ "قسد" خلال الاتفاقيات التي طبقت بين الطرفين خلال العام الماضي بريف دير الزور الشمالي تحديداً، الأمر الذي أثار حفيظة السكان المحليين.

الكادر التدريسي مكون من مجموعة من حملة الإجازة في التريبة من الجامعات السورية والذين يعيشون في مناطق خاضعة لسيطرة "قسد"، وقد مُنحوا رواتب عالية مقدمة أصلاً من مجموعة من المنظمات التي تعمل في الداخل السوري بدون الحصول على موافقة الحكومة في دمشق.

وبحسب مصدر كردي، فإن التجربة في حال نجاحها قد تعمم على كامل المخيمات التي تشهد وجوداً لعوائل عناصر التنظيم السابقين، إذ إن الغاية المعلنة من قبل "قسد" لافتتاح مثل هذه المدرسة هي "إعادة تأهيل أبناء عناصر تنظيم داعش"، علما إنه لا يوجد في المدرسة أي من الأطفال الذين كانوا سابقاً مجندين كمقاتلين ضمن صفوف "داعش" فيما يعرف باسم "اشبال الخلافة".



وتأتي هذه الخطوة على الرغم من الإهمال الكبير للمدارس التي تقع ضمن المناطق التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية" في مناطق "شرق الفرات" بريف دير الزور الغربي والشمالي، حيث كانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت صوراً للتلاميذ وهم يجلسون على الأرض.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها