محلي

الفيسبوك والمقاطع الإباحية أبرز مسببات الطلاق في اللاذقية

محلي | داماس بوست

كشف المحامي العام في محافظة اللاذقية شكيب صبوح عن وجود حالة من الاستقرار الاجتماعي العائلي في اللاذقية خلال عامي 2017–2018، مبيناً أن هناك تقارباً ما بين حالات الطلاق خلال العامين المذكورين.

وعن أسباب الانفصال، يقول صبوح لصحيفة الوطن إن حدوث حالات الطلاق المستخلصة مما هو قائم لدينا من دعاوٍ ، تتمثل بالدور الذي أخذت تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي الحديث «فيسبوك وتويتر»، لجهة نشر بعض القضايا العائلية التي ما كان يمكن الاطلاع عليها من قبل، بالإضافة إلى انتشار المقاطع الإباحية المضرّة والمسيئة للعلاقات العائلية التي تؤدي بالنتيجة إلى تفتت الأسرة.

وأضاف صبوح أن ما نجم عن الأزمة التي يمرّ بها بلدنا منذ ما يزيد على سبعة أعوام لجهة غياب ربّ الأسرة عن أسرته لفترة طويلة ما يدفع الزوجات لطلب التفريق لعلة الغياب.

وفي إحصائية عن حالات الطلاق والزواج لدى المحاكم الشرعية في محافظة اللاذقية خلال عامي 2017–2018 ، بيّن القاضي الشرعي الأول في اللاذقية علي مصطفى أنه وخلال عام 2017 تم تسجيل 4336 حالة زواج في محكمة اللاذقية مقابل 944 حالة طلاق حتى نهاية شهر أيلول من العام الماضي، في حين أنه وخلال نفس المدة من العام الجاري، تم تسجيل 4261 حالة زواج مقابل 1001 حالة طلاق في المحكمة ذاتها.

ولفت القاضي الشرعي الأول، إلى أنه وبتدقيق مجموع حالات الزواج إلى الطلاق لعام 2017، ومقارنتها مع مجموع حالات الطلاق بنفس العام يتبين أن نسبة الطلاق إلى الزواج بحدود 32 بالمئة.

وفي مقارنة بين حالات الزواج والطلاق منذ شهر كانون الثاني وحتى نهاية شهر أيلول من العام الجاري، يتبيّن أن نسبة الطلاق إلى الزواج تصل لحدود 30 بالمئة بحسب ما ذكر مصطفى، مشيراً إلى أن منطقة الحفة هي الأقل تسجيلاً لحالات الطلاق بين المناطق الريفية الثلاث المحيطة بالمدينة، «جبلة والقرداحة والحفة».

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها