خاص

قتل خاله ومشى بجنازته ... الأمن الجنائي يفك لغز الجرائم المتسلسلة في ريف جبلة

خاص | داماس بوست

كشفت مصادر خاصة لــ ‘‘داماس بوست‘‘ أن ملابسات الجريمة التي وقعت مؤخرا في ريف جبلة وراح ضحيتها وحيد بهجت عباس في قرية بترياس بدأت تتكشف بعد التحقيقات التي يقوم بها فرع الأمن الجنائي بجبلة.

وقالت المصادر إن أهالي المنطقة عثروا على جثة الضحية وهو صاحب (معامل و مستودعات لمبيع الجملة) يوم الجمعة الماضي مصابا بثلاث رصاصات في الرأس و مرميا على جانب الطريق, و ذلك أثناء توجهه من جبلة إلى قريته بترياس لقضاء العطلة مع عائلته. 

وأضافت المصادر أن التحقيقات بدأت من قبل إدارة الأمن الجنائي, و بتتبع آخر الاتصالات الواردة إلى هاتف الضحية, تبين أنها كانت مع ابن أخته (و. أ), وبعد التوسع بالتحقيقات تبين انه تواصل معه لمعرفة مكانه و تعقبه منتظرا إياه على الطريق المؤدي إلى القرية ليطلق عليه ثلاث عيارات نارية في رأسه و ويسرق مفاتيح المستودعات و ما وُجد في السيارة ومن ثم قام برمي الجثة على جانب الطريق.

وأكدت المصادر أن المتهم (و. أ) حضر مراسم الدفن و عند بدء التحقيقات و تدخل الأمن الجنائي لاذ بالفرار, و من خلال التحقيق مع خطيبته و بعلم من الإدارة تواصلت معه هاتفياً لتطلب منه العودة, فقال لها: "صرت على حدود لبنان, ما بقى اقدر ارجع ما في شي ينفعني" مثبتاً التهمة عليه.

-يُذكر أن المتهم من عناصر الدفاع الوطني المطلوبين للجهات المختصة, ولن يتمكن من مغادرة القطر عبر الحدود الرسمية, و لا تزال عمليات التحقيق و البحث جارية عنه.

من جانب آخر و أثناء التحقيق, تم مساء أمس الأحد الكشف عن ملابسات جريمة قتل أخرى حدثت بنفس الطريقة و المنطقة, وحسب المعطيات ضحيتها الضابط المتقاعد عمر محمود اسود "أبو علي" الذي كان يعمل سائقا لتوصيل طلبات خاصة بين جبلة و القرى المحيطة بها.

وكان أهل الضحية قدموا بلاغاً عن اختفاء الضابط قبل ان يعثر على جثته مرمية في نفس الطريق الذي وُجدت فيه جثة الضحية (وحيد بهجت عباس ) و من خلال التحقيقات أكدت المصادر أن الضابط المتقاعد قد قُتل قبل 4 ساعات من الجريمة الأولى و أصابع الاتهام موجهة لنفس القاتل.

ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة جميع تفاصيل القضية.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها