المهجر

رئيس أساقفة كانتربيري البريطاني يدعو لاستقبال اللاجئين السوريين ‘‘المسيحيين‘‘

المهجر | داماس بوست

دعا رئيس أساقفة كانتربيري البريطاني، جوستين ويلبي، إلى استقبال المزيد من اللاجئين المسيحيين، من منطقة الشرق الأوسط، خاصة من سوريا والعراق.

وفي حديثه إلى صحيفة “ذا تيلغراف” البريطانية، قال ويلبي، الذي يعتبر أرفع مسؤول كنسي في بريطانيا، إن الإحصائيات الرسمية تشير إلى أن لاجئًا سوريًا واحد من أصل 400 حصلوا على حق اللجوء في بريطانيا العام الماضي، كان مسيحيًا.
وحذر رئيس الأساقفة من أن مسيحيي سوريا والعراق “على وشك الانقراض”، متحدثًا عن تعرضهم للقتل او التهديد بالقتل يوميًا.
وأضاف “المسيحيون في الشرق الأوسط يعانون من أسوأ وضع منذ الغزو المغولي في القرن الـ 13”.
ويقدر عدد المواطنين السوريين من الديانة المسيحية بنحو 2.2 مليون مسيحي قبل عام 2011، بما يشكل 10% من مجمل سكان البلد.
إلا أن التغييرات التي طرأت على المشهد السوري خلال السنوات الأخيرة تشير إلى انخفاض عدد المسيحيين في سوريا إلى ما يقارب النصف، بين مهجر خارج البلد ومقتول بفعل النزاع.
وذلك وفق ما ورد على لسان قسطنطين دولغوف، مفوض الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديمقراطية، خلال مؤتمر “دور الأديان في العالم المعاصر”، عام 2016، مشيرًا إلى أن عدد المسيحيين داخل سوريا انخفض إلى 1.2 مليون.
جائ ذلك وسط مخاوف محلية من تفريغ المنطقة من المسيحيين بتهجيرهم إلى بلدات أوروبية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها