ميديا

عباس النوري: لم أتناول رموز بعينها بقصد الإساءة لها

ميديا | داماس بوست

اعتذر الفنان عباس النوري عن التعليق عن ما يثار على صفحات التواصل الاجتماعي حول لقاءه الإذاعي الأربعاء ٢٨ تشرين الثاني ٢٠١٨ بما يخص التحدث عن شخصية صلاح الدين الأيوبي، مبرراً أنه لا يريد الدخول في معارك الكل سيخرج منها خاسرا حسب وجهة نظره.

“النوري” في اتصال مع “هاشتاغ سوريا” طلب ممن انتقده العودة لسياق اللقاء لتبيان ما طرحه من أفكار, والتي لا تصل إلى تناول رموز بعينها بقصد الإساءة لها, بقدر ما كانت غايته المطالبة بتصحيح بعض الحقائق عن مفاهيم بدت في تاريخنا مغلوطة.
كما اعتبر أن تناول أي جزء من التاريخ أو شخصية أو حدث قابل للنقاش والبحث فلا أحد معصوم خاصة إذا كنا لا نتحدث عن شخصيات روحية أو رموز دينية, والمؤسف أن هناك من بدأ يتناقل ويزيد على صفحته الشخصية من دون أن يسمع الحوار أو يكون محايدا, وكأنها لعبة شد أعصاب.
يذكر أن الفنان عباس النوري أطلق حملة منذ ما يقارب العشر سنوات في وجه الجامعة العربية وأمينها في ذلك الوقت عمرو موسى مطالبا بأن تكون القدس “عاصمة أبدية للثقافة العربية” وذلك بعد رفض الجامعة ووزراء الثقافة المجتمعين تسمية بغداد كعاصمة للثقافة بسبب الاحتلال الأمريكي واختاروا بديلا عنها القدس وكأنها لا ترزح تحت الاحتلال الصهيوني؟!

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة