محلي

دفن أحد أمراء الحرب في السويداء دون مراسم عزاء

محلي | داماس بوست

رفضت عائلة أحد أمراء الحرب في السويداء إقامة مراسم عزاء له، بعد مقتله الإثنين 12-11-2018.

وقال مصدر محلي إن “عائلة المدعو “فادي م” دفنت جثت ولدها، دون إقامة عزاء مساء الاثنين بعد ساعات من مقتله في منزل والده”.


وانتشر قبل يومين على صفحات تواصل محلية من المحافظة، أن “فادي” قتل على يد ابنته في منزله، بعد ان أطلقت النار عليه من مسدس وأصابته في كتفه، ثم فرت هاربة منه باتجاه منزل جدها والد “فادي”.

وقالت الصفحات إن المدعو ” فادي” لحق ابنته بعد إصابته، وبيده بندقية روسية، وعند وصوله إلى منزل والده، قام بعض أقاربه بانتزاع البندقية منه وإعطائها لابنته، لتفرغ فيه أكثر من 10 رصاصات أدت إلى مقتله على الفور”.

وكان مصدر قضائي مسؤول في مدينة السويداء صرح لتلفزيون الخبر، أن “قضية مقتله سجلت ضد مجهول مبدئياً ، وجاري التحقيق لمعرفة هوية القاتل سواء كانت ابنته أو غيرها”.

ونقلت مصادر محلية لتلفزيون الخبر أنه “بعد أن قتلت الابنة والدها جاء أشقاء والدتها (أخوالها) وأخذوها إلى منزلهم لحمايتها”.

يذكر أن المقتول من أبرز مؤسسي عصابات السلب والخطف والقتل في محافظة السويداء، وبدأ جرائمه في مدينة شهبا قبل عدة أعوام، كما جنى خلالها عشرات الملايين عبر استدراج عشرات المواطنين وخطفهم وابتزازهم، فضلاً عن تهم طالته بجرائم قتل.

وطرد من مدينة شهبا قبل نحو عامين، وعاد إلى بلدته (عريقة) وبحقه أكثر من 10 إذاعات بحث، لكنه واصل ممارساته في البلدة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها