سياسي

المفتي حسون: أردوغان عرض علينا المساعدة .. وهكذا رد الرئيس الأسد

سياسي | داماس بوست

تحدث مفتي الجمهورية، بدر الدين حسون، عن لقاء قديم جمعه بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قبيل انطلاق الأزمة في سورية.

وفي لقاء مع قناة “النجباء” العراقية، الجمعة 9 من تشرين الثاني، قال حسون إنه التقى بأردوغان في العاصمة أنقرة مطلع عام 2011، حيث أبدى الرئيس التركي استعداد بلاده لمساعدة سورية في حال شهدت سوريا “فتنة”، وقال لحسون “الربيع العربي قادم إليكم”، بحسب ما ذكر المفتي.

وأضاف أنه حين نقل كلام أردوغان إلى الرئيس الأسد، قال الأسد “قل له إننا لا نريد منه مساعدة، وإنما نريد أن يرفع بلاءه عنا”، فاستغرب حسون خاصة أن العلاقات السورية- التركية كانت في أوج تحسنها في تلك الفترة.

ووفق المفتي، فإن الرئيس الأسد وضح ذلك بقوله “ما جاء مرة أو ذهب (أردوغان) إلا وطلب منا أن نسمح للأحزاب الدينية أن تعود للتشكيل في سوريا”، في إشارة إلى “الإخوان المسلمين”، وتابع “كان الأسد يرد عليه بقوله لا يجوز أن نخلط الدين في الأحزاب السياسية وأن نشوه الدين”.

وكانت الحكومة التركية تدخلت بالأزمة السورية منذ انطلاقتها في آذار 2011، ودعمت ميليشيات "المعارضة" سياسيًا وعسكريًا ودربت آلاف الإرهابيين وسهلت عملياتهم كما سرقت عبر تابعيها النفط السوري والمصانع والثروات السورية خلال سنوات الأزمة ، كما طالبت مرارًا بـ "رحيل الأسد" عن السلطة عبر تصريحات مسؤوليها.

وأشار حسون في اللقاء المتلفز إلى أن بعض الصحف التركية طلبت منه مؤخرًا عقد حوارات معها، إلا أنه رفض، طالبًا منها أن تعترف في تقاريرها أن تركيا دربت 390 ألف مقاتل وأرسلتهم إلى سوريا، على حد تعبيره.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها