ميداني

رفضاً لسوتشي..عرض عسكري للتنظيمات الإرهابية في المنطقة المنزوعة السلاح.

ميداني | داماس بوست

كشفت مصادر أهلية في مدينة جسر الشغور أن "الحزب الإسلامي التركستاني" و"هيئة تحرير الشام" نظما عرضا عسكريا هو الأكبر من نوعه استعرضا فيه عشرات الدبابات والمدافع والرشاشات الثقيلة. وقالت المصادر لـ "سبوتنيك": "إن مسلحي هيئة تحرير الشام، الواجهة الحالية لتنظيم "جبهة النصرة" والحزب الإسلامي التركستاني بدؤوا، يوم الخميس، في "المنطقة المنزوعة السلاح" بقطاع جنوب غرب إدلب، عرضا عسكريا ضخما استعرضوا فيه عشرات الآليات والدبابات والمدافع الرشاشة، انطلاقا من مدينة جسر الشغور مرورا بعدة قرى وبلدات محيطة بالمنطقة".

وذكرت المصادر أن العرض العسكري تكون من عشرات السيارات والآليات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بالإضافة لأكثر من 500 مسلح معظمهم من جنسيات أجنبية حيث بدأ العرض بإطلاق نار كثيف في الأحياء السكنية لمدينة جسر الشغور وسط حالة من الرعب والخوف لدى أهالي المنطقة.
وقالت مصادر مقربة من قياديين في التنظيمات المسلحة في ريف إدلب أن هذا العرض يأتي ليؤكد التفاهم والانسجام بين فصيلي الهيئة والتركستاني، وأن الطرفين يمتلكان قوة عسكرية كبيرة في المنطقة، ويصران على رفض "اتفاق سوتشي" حول إدلب الذي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح في المحافظة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها