إقتصادي

الأمم المتحدة: نشاط إرهابي في ‘‘الركبان‘‘ ولابد من إزالته

إقتصادي | داماس بوست

أشار أمين عوض مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى تسجيل نشاط للإرهابيين والمجرمين في مخيم الركبان للاجئين.

وأكد الموظف الأممي أن هؤلاء المجرمين والإرهابيين يستخدمون المدنيين دروعا بشرية في هذا المخيم الواقع جنوب شرق محافظة حمص وسط سورية.
وأضاف حسب rt: "لا تنسوا أنه يوجد في الركبان، عناصر سيئة بمن فيهم إرهابيون، وهم يجبرون بعض اللاجئين على البقاء هناك رغما عن إرادتهم. وهناك أيضا العديد من المهربين والمتاجرين بالبشر وطبعا أبرياء يجبرون على البقاء لاستخدامهم دروعا بشرية".
وتابع: "هناك حوالي 40 إلى 50 ألف شخص في منطقة معسكر الركبان، وطبعا لا يحتاج جميعهم للحماية الدولية".
وأضاف: "كما هناك العديد من المتاجرين بالبشر وببعض الأشياء الأخرى، الذين يفضلون الجلوس في ظل هذه الحدود مع الأردن، واحتجاز الآخرين ضد إرادتهم، لذلك هذه ليست بالضبط حالة إنسانية كما نرى في أماكن أخرى. الأمور في غاية التعقيد".
وشدد عوض، أن مخيم الركبان، لا يمكن أن يبقى مفتوحا للأبد.
وتابع: "يجب التخلص من المخيم وإيجاد حل لكل هؤلاء الناس. لا يمكنهم البقاء هناك حتى نتمكن من مساعدتهم ويجب أن نجد حلا لكل مجموعة ولكل شخص على حدة".
ويتفق هذا الموقف مع موقف سورية وروسيا والأردن، حيث أعلن ممثل وزارة الخارجية الروسية إيليا مورغونوف عقب مباحثات عقدها في عمّان مؤخرا أنه يهم الأردن إزالة مخيم الركبان، بعد نقل اللاجئين منه، مشيرا إلى تأييد عمّان لخارطة الطريق الروسية التي طرحتها موسكو لمعالجة قضية المخيم.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها