خاص

عندما تغيب الحكومة يتحرك المواطنون: أهالي طرطوس يتصدّون لمشكلة القمامة ‘‘على طريقتهم‘‘والدخان الملوّث يغطي المدينة!

خاص | داماس بوست

قالت مصادر أهلية في طرطوس ل"داماس بوست" إن سحب الدخان الأسود التي اجتاحت القسم الجنوبي من المحافظة، والذي غطّى عدة أحياء في المدينة الساحلية، ناتج عن إحراق الأهالي لكميات هائلة من القمامة التي يبدو أنها تتضمن عبوات بلاستيكية وإطارات مطاطية، حيث انبعثت من الحريق روائح كريهة وقوية.

وكان العديد من أهالي طرطوس اشتكوا اليوم من روائح تشبه رائحة حرق الكابلات الكهربائية، دون أن يتبيّن فوراً مصدر الرائحة أو مكان انبعاثها، ما بعث الخوف بين الأهالي.

المصادر الأهلية أكدت أن اللجوء لإحراق القمامة كان الخطوة الأخيرة التي قرر الأهالي اللجوء إليها، نظراً لاستفحال انتشار القمامة في أحياء طرطوس وعدم ترحيلها لأيام متتالية، وتجاهل البلدية لشكواهم المتكررة بحجة عدم توفر أيدي عاملة وقلة اللوجستيات اللازمة لعملة الترحيل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المشكلة لا تقتصر على المدينة وحسب، بل تشمل الريف أيضا، حيث لجأ أهالي قرية جنين التابعة لبلدة مشتى الحلو في محافظة طرطوس، لجمع المال اللازم لتوظيف عامل في القرية لجمع القمامة التي ملأت الشوارع، بعد أن عجزت البلدية عن القيام بدورها في هذه المهمة.

وتعاني معظم بلديات سورية من مشكلة نقص العمالة اللازمة للقيام بجمع القمامة، وشحاً شديداً في الآليات المطلوبة لترحيل القمامة، بما في ذلك المناطق القريبة من العاصمة كجرمانا التي باتت مضرب مثل بتراكم قمامتها والأمراض التي تنتج عنها، والأهم بالعجز الكلي الذي يقف خلف استفحال هذه المشكلة وبقائها منذ سنوات بدون حل.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها