خاص

تدافع وازدحام وسوء معاملة : الفوضى تعم مراكز قبول طلبات مفاضلة الماجستير!

خاص | داماس بوست

بدأت جامعة دمشق استقبال طلبات الراغبين بالتسجيل في مفاضلة الدراسات العليا، الأحد الماضي ولمدة أسبوع، وبعد أربعة أيام من بدء التسجيل لاتزال الفوضى تعم مراكز التسجيل غير المؤهلة لاستقبال العدد الكبير من المتقدمين، دون أن يجد المعنيون حل لذلك..

فالتسجيل غير قائم على "دور" واضح والتدافش والتناحر والصراخ هو سيد الموقف، ورغم أن جميع المتقدمين خريجين جامعيين إلا أن عدم التنظيم وقلة عدد المراكز وحتى قلة الموظفين في هذه المراكز سبب شلل في عملية التسجيل..
وحجة الموظفون في بطء العمل الشديد، هي توقف الشبكة المستمر وضعف البرنامج المعتمد في التسجيل..
مصدر من رئاسة الجامعة أوضح لـ داماس بوست أن الأعداد الكبيرة أدت لخروج الوضع عن السيطرة، إضافة إلى قلة عدد المراكز، وأكد المسؤول أنه اقترح اليوم إضافة مركز جديد في محاولة لتخفيف الضغط قدر الإمكان، مشيراً إلى أن البرنامج المعتمد في التسجيل هو برنامج جديد وليس مرن بما فيه الكفاية، إضافة إلى تعطل الشكبة مراراً، وذلك أدى إلى اضطرار بعض الطلاب للحضور إلى مراكز التسجيل أكثر من يوم دون أن يتمكنوا من تقديم أوراقهم.
وعبّر المصدر عن استياءه من المعاملة السيئة للطلاب من قبل بعض أعضاء الهيئات الطلابية الذين يحاولون ضبط الفوضى دون جدوى.
الطلاب بدورهم أبدوا استيائهم الكبير حيث تعطلوا عن أعمالهم لعدة أيام ليتقدموا بأوراقهم فقط، كما عبروا عن غصبهم من سوء المعاملة وانعدام التنظيم، حتى قال أحدهم أنه شعر وكأنه أمام فرن للخبز وليس مركزا لمفاضلة الدراسات العليا.
الحل الوحيد الذي أقدمت عليه الجامعة، هو أن أعلنت استمرار قبول طلبات الراغبين بالتقدم لمفاضلة الدراسات العليا ودبلومات وماجستيرات التأهيل والتخصص ودبلوم التأهيل التربوي في الكليات والمعاهد العليا التابعة لها لغاية يوم الأحد 11-11- 2018 بما فيها يومي الجمعة والسبت، وذلك بعد تأكدها من أن الوضع إن بقي على ما هو عليه لن يتمكن جميع الطلاب من التقدم.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها