ميداني

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الميليشيات المسلحة في عفرين

ميداني | داماس بوست

قتل عنصر من ميليشيا “أحرار الشرقية” وجرح آخرون جراء اشتباكات دارت ضد ميليشيا “جيش الإسلام” في مدينة عفرين.

وأفادت مواقع "معارضة" اليوم، الثلاثاء 6 من تشرين الثاني، أن الاشتباكات دارت بين الطرفين بالقرب من “دوار كاوا” وسط عفرين، واستمرت لساعات، قبل أن تهدأ ويقتصر الأمر على انتشار عسكري للطرفين في المنطقة.

وأصدر الفصيلان بيانًا مشتركًا اليوم، نفيا فيه علمهما بما حصل من اشتباكات بين أفراد الفصيلين.

وأكد البيان على التزام الفصيلين بالتحاكم للقضاء والتعاون مع ما تسمى "الشرطة العسكرية" في المنطقة، ورفضهما التحاكم إلى السلاح.

وتتكرر الاشتباكات بين الفصائل العسكرية في ريف حلب الشمالي، الأمر الذي أوقع قتلى وجرحى آخرهم في مدينة الباب بين فصيلي “السلطان مراد” و”أحرار الشرقية”.

وأوضحت الموقع أن “أحرار الشرقية” أول فصيل استقبل “جيش الإسلام” في عفرين بعد خروجه من الغوطة الشرقية.

وأشار إلى أن الفصيل كان قد تبرع بمخيم له في مدينة الباب بريف حلب الشرقي لقادة وعناصر “جيش الإسلام” بعد وصوله إلى المنطقة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها