أستراليا

طبيب نساء فى أستراليا متهم بإجراء عمليات خاطئة وترك مريضاته مشوهات!

مصدر الصورة: داماس بوست
أستراليا | داماس بوست

نقلت صحيفة "الجارديان" فى نسختها الأسترالية عن طبيب النساء الأسترالى من أصل مصرى، إيميل شوقى جايد الذى اتهمته عشرات النساء بإجراء عمليات فاشلة ولا ضرورة لها تركتهن مشوهات، مما تسبب فى إيقافه عن العمل، قوله إن مريضاته حصلن على معلومات "مضللة" وأن "المضاعفات يمكن أن تحدث فى أى عملية جراحية".

وقالت إن إيميل تحدث علنا عن الاتهامات الموجهة إليه للمرة الأولى منذ أن كشفت صحيفة "الجارديان أستراليا" عن إدانته من قبل المحكمة المدنية والإدارية فى نيو ساوث ويلز بتهمة إجراء عمليات متعددة "أقل بكثير من المعايير المهنية".

كما اتهم بإجراء عمليات جراحية كبيرة لنساء كان من الممكن علاجهن بمسكنات الألم والبقاء فى الفراش.

ومنذ ذلك الحين، تقدمت العشرات من النساء بشكاوى ضده، مما أدى إلى إجراء تحقيق مستقل فى المؤسسات الطبية الخمس التى كان يعمل بها.

وقال ايميل لـ"جارديان أستراليا" إنه لم يتحدث حتى الآن عما حدث احتراما لمرضاه الذين يعتبرهم مثل "أطفاله".

وأضاف قائلا "للأسف تم تضليلهم"، موضحا أنه كان بإمكانه أن "يدافع عن نفسه بسهولة" ويبرأ ساحته من الادعاءات، ولكنه اختار ألا يفعل احتراما لخصوصية مرضاه. وتابع بالقول "لكى أفند هذه الادعاءات، على أن أفضح بعض الأمور وهذا أمر لا أريد أن أفعله. للأسف هم مثل أطفالى وكأنهم يقاضونى وأنا لا أستطيع أن أدافع عن نفسى لأننى أهتم لمرضاى وأريد أن أفعل الشئ الصحيح لهم".

ورد جايد على الشكاوى بأنه أجرى عملياته بمهارة، قائلا: "لقد عملت لمدة 42 عاما فى الطب. وأجريت آلاف العمليات. وعملت فى المكان الذى يزعمون أننى لم أقم فيه بعملى بشكل صحيح، لمدة 18 عاما."

وتظهر الوثائق التى حصلت عليها صحيفة "جارديان أستراليا" أن جايد حصل على شهادة البكالوريوس فى الطب من جامعة عين شمس فى مصر. وأصبح زميلا فى الكلية الأسترالية لأخصائيى التوليد وأمراض النساء فى عام 1993. وتم تسجيله أول مرة كطبيب توليد وأمراض نساء فى عام 1994، وعمل فى مانينج لنحو عقدين، وكذلك فى مستشفى مايو الخاص، وهى عيادة خاصة فى تارى، وفى العيادات الخاصة فى دى ماى ومون فالى فى سيدنى.

وأضافت الصحيفة أن تخلى عن تسجيله الطبى عام 2016 بعد إطلاق تحقيق رسمى من قبل لجنة شكاوى الرعاية الصحية. وفى يونيو الماضى، وجدت المحكمة أنه مذنب بارتكاب سوء سلوك مهنى ومنعته من التقدم بطلب لإعادة التسجيل كطبيب لمدة ثلاث سنوات.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة