تغذية

هكذا تُؤثر الألبان عالية وقليلة الدسم على السكري!

مصدر الصورة: داماس بوست
تغذية | داماس بوست

يعتقدُ كثيرٌ من الناس أن منتجات الألبان قليلة الدسم، صحية أكثر من منتجات الألبان الغنية بالدهون، لكن بحثًا نشر مؤخرًا وجد أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من "المؤشرات الحيوية" من دهون الألبان تقل لديهم مخاطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وفي تفسير هذه النتيجة العلمية الجدية، قالت مجلة نيوزويك إن منتجات الألبان عمومًا تحتوي على الكالسيوم ومواد غذائية أخرى مهمة لصحتنا، لكنها غالبًا ما تكون غنية بالدهون المشبعة التي تعتبر سيئة لصحة القلب والأوعية الدموية.

وفي المقابل، فإن منتجات الألبان قليلة الدسم غالبًا ما تحتوي على الكثير من السكر المضاف، الذي هو أيضًا سيء لصحتنا. إذن ما هي منتجات الألبان الأفضل: عالية الدسم أم قليلة الدسم؟

لقد أفادت الدراسات الحديثة أن ما نعرفه وما هو شائع عن فروقات الألبان القليلة والعالية الدسم ليس دقيقًا، فليس هناك فوارق واضحة بين منتجات الألبان عالية الدسم وذات الدسم القليل من حيث خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

لكن بعض العلماء وجدوا أن أنواعًا معينة من الدهون في أنسجة أجسامنا هي نتيجة لاستهلاك الدهون من الألبان.

وقد وجدت دراستان أن لا علاقة بين استهلاك الدهون في منتجات الألبان وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، كما وجدت دراسة أخرى وجود علاقة عكسية بين "المؤشرات الحيوية"، التي تأتي من دهون الألبان"، ومرض السكري من النوع الثاني.

وبعبارة أخرى، كلما وُجد المزيد من "المؤشرات الحيوية" من الألبان في دم الشخص، انخفض خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، فقد أظهر بحث جديد أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من "المؤشرات الحيوية" من دهون الألبان، والتي توجد في الجبن تحديدًا، لديهم مخاطر أقل للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ورغم أن منتجات الألبان هي أحد المصادر الرئيسية للدهون المشبعة، لكن لا يمكن استخلاص الاستنتاجات ذاتها حول المصادر الأخرى للدهون المشبعة، مثل اللحوم، وقدرتها على إحداث خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

لذلك ينبغي مناقشة سياقات مختلفة مثل كيفية استهلاك منتجات الألبان مع الأطعمة المختلفة، وكيف يرتبط استهلاك الدهون في منتجات الألبان بالنتائج الصحية الأخرى، مثل السرطان وصحة العظام.

الأبحاث الجديدة تناولت كيف يمكن للتقييم الموضوعي باستخدام "المؤشرات" الحيوية أن يساعد في زيادة الوعي بالعلاقة بين استهلاك الألبان والمخاطر الصحية.

فقد أشار أحد الأبحاث إلى أن دهون منتجات الألبان قد لا تكون ضارةً، بل قد تكون مفيدةً لكن بشرط أن تشكل أقل من 11 في المئة من جميع السعرات الحرارية المستهلكة من الطعام.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة