خاص

انسحاب للقوات الأجنبية من معركة ‘‘ دير الزور ‘‘.. و‘‘ مغاوير الثورة ‘‘ لم تدخل شرق الفرات

خاص | داماس بوست

انسحبت مجموعات تابعة لكل من قوات الاحتلال الأمريكي والفرنسي من محيط المناطق التي خسرتها "قوات سورية الديمقراطية" خلال الأيام الماضية لصالح تنظيم داعش، وبحسب المعلومات الخاصة بـ "داماس بوست"، فإن المدفعية الفرنسية التي كانت تتمركز شمالي بلدة "باغوز فوقاني" انسحبت مع مجموعات من قوات الاحتلال الأمريكي إلى داخل "حقل العمر النفطي" الذي يعد واحدة من القواعد غير الشرعية المشتركة للطرفين

وقالت مصادر ميدانية لـ "داماس بوست"، أن "قسد" استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيط "السوسة – باغوز فوقاني"، نافية المعلومات التي تحدثت عن نقل التحالف الأمريكي مجموعات من ميليشيا "جيش مغاوير الثورة" من التنف إلى ريف دير الزور الشرقي للمشاركة في المعركة التي خسرت فيها "قسد" ما يزيد عن 100 من مقاتليها المجندين في صفوف ميليشيا "مجلس دير الزور العسكري" التي يقودها المدعو "أحمد أبو خولة"، كما يعتبر نحو 50 من مقاتلي الميليشيا نفسها في عداد المفقودين، وخسرت كميات كبيرة من المعدات العسكرية الثقيلة والعتاد المدرع، وذلك بعد إخلاء نقاطهم في القريتين سابقتي الذكر نتيجة لهجمات داعش التي نفذها خلال الأيام القليلة الماضية.
وكان التحالف الأمريكي قد تسبب باستشهاد 11 مدنيا في كل من السوسة والشعفة نتيجة للغارات التي نفذها يوم أمس على المناطق الخاضعة لسيطرة داعش، دون ورود أنباء دقيقة عن حصيلة الضحايا من المدنيين نتيجة للغارات التي استهدفت مدينة "هجين"، فيما أكدت مصادر "داماس بوست" أن الطيران الأمريكي ينفذ عمليات تحليق دون تنفيذ أي غارة منذ ساعات الصباح حتى الآن، في حين أن المدفعية التابعة لـ "قسد" مازال تواصل عمليات الرمي العشوائي على داخل المناطق الخاضعة لسيطرة "داعش"، وهي مناطق تشهد تواجداً لأكثر من 20 ألف مدني عالقين في المنطقة بفعل منع التنظيم لعمليات النزوح من مناطق سيطرته، كما تمنع "قسد" حركة النزوح إلى مناطق سيطرتها.
المبعوث الأمريكي الخاص لدى التحالف الأمريكي بريت ماكغورك كان قد اعترف بخسارة "قسد"، للمناطق التي خسرتها في ريف دير الزور الشرقي، حيث "غرّد" عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالقول: " ستستعيد السيطرة على المناطق التي خسرتها لصالح تنظيم الدولة في شرقي الفرات خلال الأيام القليلة الماضية، الأمر سيكون صعباً في ريف دير الزور الشرقي لأننا في المراحل الأخيرة حيث يرتدي كل مقاتل من تنظيم الدولة تقريباً حزاماً ناسفاً لكننا سننجح".
كما يذكر أن الطيران المروحي العراقي كان قد أسقط منشورات ورقية فوق المناطق السورية التي عاد إليها داعش خلال الأيام الماضية ما بين "باغوز فوقاني" والحدود المشتركة مع العراق، كما أرسل تعزيزات عسكرية وصفت بـ "الضخمة" إلى نقاط الحشد الشعبي المقابلة للأراضي السورية الخاضعة لسيطرة التنظيم.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها