محلي

استشهاد 62 مدنيا جراء عدوان الولايات المتحدة على ريف دير الزور

محلي | داماس بوست

ارتكب طيران “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة 3 مجازر استشهد فيها 62 مدنيا من أهالي قريتي السوسة والبوبدران في منطقة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وأفادت مصادر أهلية بأن طيران التحالف الدولي قصف خلال الساعات الـ 24 الماضية منطقة العاليات في قرية السوسة بريف البوكمال ما تسبب باستشهاد قرابة 15 مدنيا بينهم نساء وأطفال في حين استشهد 37 مدنيا وأصيب العشرات بجروح نتيجة غارة لطيران “التحالف” على مسجد عثمان بن عفان.

وأشارت المصادر إلى أن طيران “التحالف” استهدف في غارة أخرى مسجد عمار بن ياسر في قرية البوبدران تسببت باستشهاد 10 مدنيين على الأقل وجرح آخرين.

وذكرت المصادر بحسب وكالة "سانا" أن أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع نتيجة الإصابات الخطيرة لعدد كبير من الجرحى ووجود العديد من المدنيين تحت أنقاض المنازل التي تهدمت نتيجة الغارات.

وبينت المصادر أن طيران “التحالف” يتبع منذ عدة أيام سياسة الأرض المحروقة بزعم استهداف إرهابيي “داعش” حيث يقصف بغاراته المنازل السكنية والمساجد والبنى التحتية في القرى والبلدات.

واستشهد وأصيب العديد من المدنيين الخميس الماضي جراء اعتداء طائرات “التحالف الدولي” على بلدة السوسة نحو 140 كم جنوب شرق دير الزور.

وارتكب طيران التحالف الدولي مجزرة في الثالث عشر من الشهر الجاري حيث قصف عدة مناطق في مدينة هجين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا موقعا ضحايا بين المدنيين.

وتزعم واشنطن التي شكلت “لتحالف الدولي”خارج الشرعية الدولية ومن دون موافقة مجلس الأمن منذ آب 2014 بأنها تحارب الإرهاب الدولي في سورية في حين تؤكد الوقائع أنها تعتدي على البنية التحتية لتدميرها وترتكب المجازر بحق المدنيين.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها