صحي

7 أشياء يخبركم بها لون المخاط عن الصحة!

مصدر الصورة: داماس بوست
صحي | داماس بوست

يعد المخاط من المؤشرات الطبيعية التي تدل على ما إذا كان الجسم يتمتع بصحة جيدة أم لا، وفي كثير من الأحيان ينبئ المرء إن كان يتعرض لمشكلة صحية، فهو السائل الذي ينتجه الجسم من أجل توظيفه كمضاد للجراثيم.

وهناك حالات متنوعة يمر بها المخاط الذي يفرزه الجسم أو الغشاء المخاطي، مثل الحالة السائلة أو الجافة، فعلى سبيل المثال فإن لونه يكشف عن صحتك ومدى المشاكل الصحية التي يواجها جسمكِ بصمت ودون أن تشعري بشيء..

أسود أو رمادي

يتلون المخاط باللونين الأسود والرمادي نتيجة الدخان الناتج عن الحرائق أو عادم السيارات الثقيل، كذلك المدخنون يكون لون مخاطهم أغمق من طبيعته بسبب القطران أو المنتجات المستنشقة.

ويقول دكتور إلوريتا جي أر أخصائي الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى ماونت سيناي في مدينة نيويورك: "إذا لم تكوني من المدخنين وكان لون مخاطك باللون الأسود فهو علامة على عدوى فطرية خطيرة تظهر عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة".

المخاط السميك والكثيف

بحسب الدكتور إيلوريتا: "عندما يكون المخاط لزجًا وجافًا ويظهر بكميات أكبر من طبيعته، ويصعب من عملية البلع فهذا يدل على قلة شرب الماء وجسمك بحاجة للترطيب".

إذا كان مخاطك أصفر أو أخضر

في حالة اللون الأصفر فستكون الأسباب إما الالتهاب الرئوي أو التهاب الجيوب الأنفية أو الحلق أو عدوى في الجهاز التنفسي أو ضعفا في جهاز المناعة، أما اللون الأخضر فيشير إلى زيادة خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى، مع ملاحظة وجود أعراض أخرى مثل السعال أو انسداد الأنف.

المخاط الوردي أو الأحمر

عادة ما يؤدي جفاف الأنف وتهيجه إلى النزيف، ويبين الدكتور إيلوريتا أن لون المخاط الوردي يكون في المراحل المتأخرة من النزيف، أما اللون الأحمر الصريح فهو علامة على النزيف النشط.

المخاط الشفاف

لا تقلقي بشأن المخاط الشفاف فهو لا يدل على مشاكل صحية وانما ينتج عن الرشح، أما إذا تسرب إلى مؤخرة الحلق أو من طرف الأنف فيرجع السبب إلى الحساسية والغبار أو التهاب الجيوب الأنفية إذا كان مصحوبًا بصداع أو ألم في الوجه.

أبيض وأكثر سماكة

ينتج جهاز المناعة كميات كبيرة من كرات الدم البيضاء لمكافحة العدوى، وبالتالي يتكون المخاط الأبيض والأكثر سماكة، وعندما تمرضين يتورم أنفك ويلتهب؛ ما يؤدي إلى إبطاء تدفق المخاط.

المخاط السائل

قد تعانين من حالة نادرة جدًا تسمى تسرب السائل النخاعي الدماغي، ويحدث عندما يتسرب السائل النخاعي من خلال ثقب في عظام الجمجمة وخارجها إلى الأنف أو الأذن، وعادة ما يشخص بشكل خاطئ كرد الفعل التحسسي أو الحساسية الموسمية، لكن اطمئني فقد تحدث نتيجة طبيعية لارتطام الجسم أو الجراحة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة