محلي

الشريط الوردي يغلف ‘‘أنا أحب دمشق‘‘ في ساحة الأمويين

محلي | داماس بوست

غلفت الأشرطة الوردية صرح "أنا أحب دمشق" في ساحة الأمويين ضمن نشاطات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت بداية تشرين الأول شهر التوعية العالمي بالمرض.

عضو فريق شباب دمشق التطوعي إيمان مرستاني أوضحت أن تغليف الصرح مبادرة من عدة فرق تطوعية منها شباب دمشق وبكرا إلنا وعمرها للمساهمة في نشر التوعية وإيصال رسالة الحملة الوطنية لأكبرعدد ممكن من السيدات.

ولفتت مرستاني لـ "سانا" إلى أن الفرق التطوعية ستبدأ اليوم أيضا توزيع منشورات توعوية حول ضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي وأماكن الفحص المجاني وذلك ضمن عدة مواقع بدمشق منها ساحات المحافظة والأمويين والقصور وباب توما.

وارتبط الشريط الوردي مع شهر التوعية العالمي بسرطان الثدي منذ نحو ربع قرن للتذكير بضرورة الكشف المبكر عن أكثر السرطانات شيوعا بين النساء.

يذكر أن الحملة الوطنية تواصل فعالياتها عبر جلسات توعية وتثقيف وفحوص طبية ومجانية عبر عشرات المراكز الصحية والمجتمعية الموزعة في مختلف المحافظات.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها