محلي

طريقة مبتكرة للغش يمارسها أصحاب صهاريج تعبئة المازوت المنزلي

محلي | داماس بوست

كشف مدير حماية المستهلك في ريف دمشق علي مظلوم عن مخالفة من نوع جديد تمثل آخر إبداعات الغش في صهاريج توزيع محروقات التدفئة في ريف دمشق وهي خزانات سرية داخل الصهاريج تقوم على إعادة الراجع من الخرطوم إلى هذه الخزانات عبر تركيب وصله على الخرطوم تمنع المادة من العودة إلى الصهريج وتحولها إلى هذه الخزان مبينا ان حجم هذه الخزانات يتراوح بين 500- 1000 لتر تذهب لمصلحة صاحب الصهريج بدل المستهلك مبيناً أن الكمية الراجعة تتراوح بين 10-25 لتر من كل 200 لتر مؤكداً ضبط ثلاثة صهاريج.

ووفقاً لمظلوم فقد تم تنظيم 9 ضبوط بحق كازيات خاصة تقوم ببيع مادة المازوت خارج ريف دمشق موضحاً آن آلية عمل المحطات تقوم على استصدار الطلبات من محروقات ريف دمشق ثم يمكن لها تعبئتها من بانياس أو حمص أو عدرا كاشفاً أن هذه الصهاريج تقوم ببيع المادة في أرياف حمص وطرطوس وبعد ذلك تملأ الصهريج بالماء وتعيد ترصيصه من جديد، موضحاً أن كل طلب يصل إلى 24 ألف لتر، ومن ثم فإن 9 طلبات 216 ألف لتر تمت سرقتها من مخصصات مواطني ريف دمشق مؤكداً أن عملية البيع تكون بأسعار أكثر من السعر الرسمي.

وأضاف مظلوم: إنه تم أيضاً تنظيم ضبطين بحق محطتي وقود بسبب تقاضي زيادة أسعار.

وبين مظلوم "للوطن" أنه تم إغلاق معمل للمخلل في صحنايا خلال هذا الأسبوع ومخبز تنور سياحي ومعمل للأعلاف الحيوانية يقوم على غش العلف الحيواني بتقليل نسب المواد المدخلة للحيوانات للتسمين إضافة إلى معمل للكونسروة في عدرا ومستودع يقوم بغش الزعتر في جرمانا تمت مصادرة كمية 100 كيس.

وكشف مظلوم عن إغلاق معمل منظفات في الصبورة حيث يقوم بإفراغ المادة المنتهية الصلاحية من عبواتها في براميل ثم يعود إلى تعبئتها بعبوات جديدة وتواريخ جديدة مبيناً أن الكمية المصادرة 100 كرتونة كل كرتونة تحوي 12 عبوة وكل عبوة 800 مل.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها