ميداني

علم سورية يرتفع فوق معبر القنيطرة وقوات الأمم المتحدة تعيد انتشارها هناك

ميداني | داماس بوست

رفع علم سورية اليوم فوق معبر القنيطرة مع الجولان المحتل بعد نحو خمس سنوات على اغلاقه نتيجة سيطرة التنظيمات الإرهابية عليه قبل اندحارها من المحافظة.

وذكر محافظ القنيطرة المهندس همام دبيات في تصريح لسانا أن افتتاح معبر القنيطرة بشكل رسمي اليوم جاء بعد الانتصار الكبير الذي حققه الجيش السوري، مبيناً أن لافتتاح المعبر أهمية ورمزية كبيرة بعد أن كان المعبر يشكل نقطة دعم للإرهابيين من قبل العدو الإسرائيلي خلال فترة سيطرتهم عليه.
بدوره أشار العميد مازن يونس رئيس مكتب الهدنة إلى أن “المعبر يؤمن جميع النواحي التي تضمن التواصل مع أهلنا في الجولان السوري المحتل خاصة ما يتعلق منها بالنواحي البروتوكولية المتعلقة بتصديق وثائق رسمية وعبور الطلاب والمشايخ وشراء موسم التفاح من الأهالي بالإضافة لأي حالات انسانية تتطلب المعالجة”.
ولفت العميد يونس إلى أن قوات الأمم المتحدة ستعيد انتشارها في مواقعها السابقة التي كان يسيطر عليها الإرهابيون مبينا أن عدد القوات التي ستنتشر 1250 مراقبا دوليا ونحو 100 عنصر مدني من مختلف الجنسيات يعملون كإداريين وللتحميل اللوجستي وهذه القوات تعتبر بعثة أممية انبثقت عن قرارات الأمم المتحدة التي تنص على أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من الأراضي العربية السورية.
وبين العميد يونس أنه بعد ترميم مقر نبع الفوار انتشرت قوات الأمم المتحدة فيه وفي 4 مواقع في الحرمين كما أن هناك نحو 22 موقعا ومحرسا لقوات الاندوف.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها