سياسي

الأردن يرحب بعودة السفارات مع دمشق 

سياسي | داماس بوست

رحب الأردن بتعيين سورية سفيرًا لها في عمان وتبادل السفراء بينهما، بحسب ما أفاد رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز.

وقال الفايز بمقابلة مع تلفزيون “روسيا اليوم”، إن الأردن لا يمانع بوجود سفير سوري وترحب بوجوده في عمان.
ومجلس الأعيان يسمى من قبل الملك مباشرة، ويضطلع بحسب الدستور بوظيفتين أساسيتين هما الوظيفة التشريعية والوظيفة الرقابية.
وأضاف الفايز أن سوريا جارة للأردن، ويجب أن يكون هناك تواصل بين الحكومتين السورية والأردنية على المستوى السياسي.
وأعرب عن أمله أن تتطور العلاقات مستقبلًا، وأن يكون هناك تمثيلًا بين البلدين على مستوى السفير، مشيرًا إلى أن عمان لم تقطع علاقتها مع سوريا ويوجد قائم بالأعمال فيها.
وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين سورية والحكومة الأردنية توترًا بعد عام 2011، إلا أنه لم يتم قطعها بشكل كامل رغم طرد الأردن للسفير السوري، عام 2014، ورد سورية على ذلك بالمثل.
الحديث عن عودة العلاقات بين البلدين بدأ عندما سيطرت قوات الجيش السوري على جنوبي دمشق، في تموز الماضي.
وعقب ذلك زارت وفود اقتصادية دمشق وشاركت في معارض أقامتها الحكومة السورية، كما عقدت لجان فنية من البلدين اجتماعًا لبحث فتح معبر نصيب الحدودي.
واعتبرالفايز أن سبب تأخر فتح المعبر يعود إلى عوائق فنية فقط، تتعلق بأجهزة التفتيش والأمن، مشيرًا إلى أن هناك نقص من كلا الجانبين ويسعيان إلى إيجاد حلول لها.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها