ميداني

الجيش يمهل مسلحي حلب إخلاء المنطقة ‘‘منزوعة السلاح‘‘ حتى الاثنين

ميداني | داماس بوست

دعا الجيش السوري مسلحي جبهات غرب حلب إخلاء “المنطقة منزوعة السلاح” التي نص عليها اتفاق الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماعهما في منتجع “سوتشي” في 17 الشهر الفائت، وأمهل الجيش المسلحين مغادرة المنطقة أو تسليم أنفسهم حتى غاية 15 الشهر الجاري المصادف يوم الاثنين المقبل، بحسب بنود “سوتشي” بعد ادعائهم بأنهم سحبوا كامل سلاحهم الثقيل منها حتى الخميس الفائت 10 الشهر الجاري.

وقالت مصادر أهلية إن بيان الجيش السوري أذاعته عربة مدرعة تابعة له اليوم الجمعة على المسلحين من خطوط تماس الجبهات الغربية للمدينة قي جمعية الزهراء ومنطقة الراشدين 4. وجاء فيه: “نحن نراكم من الفضاء انزعوا سلاحكم وآلياتكم وارحلوا، في الخامس عشر من تشرين الأول سيتم تدمير واستهداف كل من لم يغادر منطقة نزع السلاح، الوقت يمضي والخيار عندك، التنفيذ أو ستتحطم الجثث تحت الشمس”.

وهدد البيان المسلحين بأنه في حل لم يغادروا حدود منطقة نزع السلاح “سيأتيك الموت ولن يستطيع أحد من زيارتك أو توديعك” وأضاف: “أيها الإرهابي نحن نرى أين تختبئ، ولن تحميك ملاجئك أو أنفاقك، كل القوى الجوية الروسية ستنهال عليك، ستنهال على رؤوسكم جميعاً، أسرع وأنقذ حياتك، لديك الآن الفرصة الأخيرة للعودة إلى الحياة السلمية الطبيعية، سلم سلاحك وإلا الموت فإن الزؤام ما ينتظرك”.

وأكد البيان بحسب "الوطن" عبر مكبرات الصوت بأن قائمة أهداف المسلحين “جاهزة للتدمير والسحق، وهي تتزايد يوماً عن يوم، ولدينا أيضا إحداثيات تواجدك الكاملة، هل أنت جاهز للعب مع القدر والرهان على حياتك وحياة أهلك”.

وكان الجيش السوري، الذي استقدم حشوداً ضخمة إلى الجبهات الغربية لحلب تمهيداً لتطهير مناطق سيطرة المسلحين وتامين المدينة من قذائفهم وصواريخهم، طالب في وقت سابق من سحب سلاحهم من “منزوعة السلاح” بسحب كل السلاح الثقيل من المنطقة تحت طائلة اقتحامها ما لم يتم التقيد ببنود “سوتشي”.

يذكر أن ميليشيا “الجبهة الوطنية للتحرير”، أكبر ميليشيا مسلحة شكلتها تركيا في ادلب وأرياف حلب، زعمت أنها سحبت سلاحها الثقيل من “منزوعة السلاح” من ادلب وجبهات حلب االغربية والجنوبية والشمالية في 10 الشهر الجاري على حين لم تعلن “جبهة النصرة” ومظلتها “هيئة تحرير الشام” موقفها على الرغم من التقارير الإعلامية التركية التي ادعت أنها نفذت أول بند من “سوتشي” بسحب سلاحها الثقيل من المنطقة لكن مصدر ميداني في وحدات الرصد والمتابعة في الجيش السوري نفى صحة تلك التقارير.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها