سياسي

لافروف: العفو الذي أصدره الأسد خطوة نحو المصالحة الوطنية

سياسي | داماس بوست

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن موسكو لا ترى أي أسباب لتسريع العمل على إنشاء اللجنة الدستورية السورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السلوفاكي، ميروسلاف لايتشاك، في موسكو، اليوم 9 تشرين الأول حسب rt: "لا نرى أي أسباب لتسريع هذه العملية وتحديد مواعيد مختلقة لبدء هذا العمل. وأهم شيء هنا هو النوعية. ولا تحاول الأمم المتحدة مثلما هو في أغلبية النزاعات الأخرى، تسريع الأحداث بشكل مصطنع، فتؤدي مثل هذه المحاولات عادة إلى الفشل في تحقيق الأهداف المرجوة".
وأضاف: نواصل عملنا في هذا المجال، ولا يزال ممثلونا بالتعاون مع الشركاء الأتراك والإيرانيين في اتصال دائم مع كل الأطراف المعنية ومن بينهم السوريون وممثلو الأمم المتحدة". 
وفي تعليقه على مرسوم الرئيس السوري بشار الأسد حول العفو عن الفارين وصفه الوزير بأنه خطوة نحو المصالحة الوطنية في سوريا، مؤكدا أن موسكو ترحب به.
وتابع: "أما فيما يتعلق بمسألة العفو عن الفارين، فإنه على الأرجح خطوة نحو المصالحة الوطنية ونحو إنشاء ظروف ستكون مقبولة ليس فقط بالنسبة لللاجئين الراغبين في العودة إلى سوريا بل والنازحين. ونشجع بنشاط سعي القيادة السورية في هذا المجال".

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها