المهجر

الأمن العام اللبناني يكشف عن عدد العائدين السوريين من لبنان: لم يتعرض لهم أحد بعد عودتهم

المهجر | داماس بوست

في تقدير جديد وربما يكون الأكثر دقةً حول أعداد السوريين الذين غادروا لبنان هذا العام، أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم إن 50 ألف سوري عادوا إلى ديارهم من لبنان منذ بداية عام 2018 وإن العدد قد يصل إلى 200 ألف خلال سنة واحدة.

وقال ابراهيم لـ"رويترز"، إن جهاز الأمن العام نظم عودة 25 ألف سوري بالتنسيق مع دمشق وإن عددا مماثلا غادر لبنان طواعية عائدا إلى بلاده.

وأضاف: "هناك نوعان من العودة: العودة كمجموعات والتي ينظمها الأمن العام، والعودة الفردية الطوعية. إذا ما حسبنا كل هؤلاء صاروا أكثر من 50 ألفا. حتى الآن حوالي 25 ألفا رجعوا كمجموعات عبر الأمن العام وهناك 25 ألفا آخرين رجعوا بشكل فردي خلال هذه السنة". وأضاف: "يوجد دفعة قريبة. عندنا حوالي 1500 اسم، وإذا ما بقينا على هذا النحو من الآن وحتى سنة قد يعود 200 ألف".

ولفت اللواء ابراهيم الى وجود "ضمانات من السوريين وهم يلتزمون، وحتى الآن لم تحصل ولا حادثة. من أصل 25 ألفا الذين عادوا عن طريق الأمن العام لم يتعرض أحد لأي حادثة أو توقيف، ولكن في اللحظة التي يعود فيها الشخص يصبح مواطنا سوريا قد يرتكب جريمة ويتم توقيفه".

وتوقع إبراهيم في حديثه للوكالة أن تتسارع وتيرة العودة بعد حسم مصير محافظة إدلب التي تسيطر عليها التنظيمات المسلحة، مشيرا إلى أن "كثيرا من الشبان لا يريدون العودة خوفا من الالتحاق بالجيش لخوض معركة إدلب". وقال: "عندما لا يعود هناك معارك عسكرية كبيرة في سورية، سيعود الكثير من الشباب".
وتشير تقديرات مفوضية اللاجئين إلى وجود نحو مليون لاجئ سوري في لبنان، فيما تبالغ الجهات اللبنانية في تقدير أعدادهم معلنةً عن أكثر من مليون ونصف المليون سوري لجؤوا إلى لبنان منذ بداية الأزمة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها