ميديا

«طلاق مصطفى الخاني» حديث العالم الافتراضي

مصدر الصورة: الاخبار
ميديا | داماس بوست

يكفي أن تكتب «طلاق مصطفى الخاني» على أي محرّك بحث على الانترنت، حتى تطالعك عشرات النتائج لأخبار وتعليقات ومقالات حشرت نفسها في الشأن الشخصي للممثل السوري. لكن المغري لنوعية معينة من الصحافة، ليس أن الخاني هو صاحب شخصية «النمس» في سلسلة «باب الحارة» الشهيرة فقط،

وقع الطلاق منذ حوالي شهرين من دون أن يتسرّب إلا إلى الصحافة المهتمة بمثل هذه الأخبار. لكن أمس، خرجت الجعفري عن صمتها وصرّحت عبر صفحتها على الفايسبوك بأنّ الأمر تجاوز الكلام ويسير بخطى متسارعة ليمثل أمام القضاء قريباً. وكتبت: «لا بد من أنكم سمعتم عن خبر إنفصالي عن الإنسان الذي قضيت معه ما يقارب سنتين، وبطبيعة الحال فإن الخبر صحيح، وقد آثرت عدم الإعلان عنه في وقته بحكم تربيتي وانتمائي إلى أسرة يعرفها القاصي والداني ويقدّرها الجميع، علاوة على إيماني بحكمة قرأتها تقول «إذا تكلّمت وأنت غاضب، فستقول أعظم حديث تندم عليه طوال حياتك». لذلك، بعدما تجاوزت حدود الصدمة، أخبركم بأنني أنا من طلبت الانفصال عن السيد مصطفى الخاني. والمهم أنني رفعت دعوى أمام القضاء بعدما رفض الطلاق بشكل ودي، وبعد محاولات عدة كي أعطي فرصة لزواجنا لكن دون جدوى». بعد ذلك، ختمت الجعفري قولها برسالة للخاني تدعوه فيها للتفكير ملياً: «لن أقول أكثر من ذلك، ولكن سأضيف أنّه ما زال هناك فرصة للتفكير لننفصل بشكل ودّي أمام القضاء». من جهتها، تشرح مصادر مقرّبة بأن ما دفع الجعفري لنشر هذا التعليق، هو عدم اعتراف زوجها الممثل المعروف بالطلاق، وإصراره على نشر صور له مع زوجته كنوع من إنكار الخبر والتمسّك بزوجته!

المصدر: الاخبار

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها