محلي

إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة على ‘‘الفيسبوك‘‘والواتساب‘‘

محلي | داماس بوست

أحيل دكتور جامعي من قسم اللغة العربية بجامعة دمشق للتحقيق بقضية تحرش بطالبة لديه وأوقف عن التدريس في الجامعة .

 
وتضمنت الشكوى التي تقدمت بها الطالبة محادثات على الفيسبوك مع الدكتور المذكور فيها ما يخل بالآداب وصور عن الحوارات التي جرت معه مدعية أنه حاول التحرش بها أيضا من خلال محادثات “الواتس آب” وإرسال صور مخلة بالآداب لإغرائها ، واستدعائها إلى مكتبه لأمور غير أخلاقية، ما دفعها لحظره الكترونياً، وإبلاغ عمادة الكلية بتصرفاته.

عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة دمشق الدكتورة فاتنة الشعال أكدت لموقع الكتروني أنه تم إيقاف الدكتور المذكور عن التدريس لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد، مشيرةً إلى أنه عضو هيئة تدريسية في كلية الآداب قسم اللغة العربية.

وأكدت الشعال أن إدارة الجامعة قامت بحل الموضوع بعد إجراء التحقيقات، واتخذت الإجراءات اللازمة بحقه.

 الدكتور الذي لم يتم كشف اسمه ريثما تنتهي التحقيقات أكد خبر إيقافه عن التدريس، بعد أن تم التحقيق معه من قبل لجنة من رئاسة جامعة دمشق، متهما الجامعة بالتجني عليه واتهامه بتهم لا علاقة له بها.

وقال : إن هناك دكاترة من القسم أرسلوا لي طالبة وتحدثت معها على “الواتس أب” ، ولم أقل أي كلمة خلال المحادثة تخدش الحياء، بل كانت كل محادثة تبدأ بكلمة ابنتي” مبيناً أنه لم يرتكب أي أثم يستحق توقيفه عن التدريس وأن القضية لم تنته وهي قيد المحاكمة.

وأكد الدكتور أن وقائع التحقيق لم تثب أي إدانة، وأنه لم يلتق بالطالبة ولم يخرج معها ولا حتى أخطأ معها بالكلام، مستهجناً الصيغة التي عوقب بها وخاصة أنه لم يقوم بأي عمل يسيء للجامعة وللعملية التدريسية.

وأوضح الدكتور: أن اللجنة المكلفة بالتحقيق معه لم تستمع إلى إفادته، بل اعتمدت على شكوى الطالبة التي لا أساس لها من الصحة ، مشيرا إلى أن جميع المحادثات التي تحدث بها مع الطالبة بحوزته ولا يوجد أي فيها ما يستدعي لعقابه.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة