ميداني

قوات النمر تنهي عقود 6500 عنصر

ميداني | داماس بوست

أنهى العميد سهيل الحسن، الملقب بـ”النمر” عقود 6500 عنصر في قواته المنتشرين في عموم سوريا، بحسب ما قالت مواقع إخبارية.


وأوضحت المواقع، أن الخطوة جاءت بصورة مفاجئة وبشكل مباشر من “النمر”، مشيرًا إلى أن إنهاء العقود لم يقتصر على منطقة دون الأخرى بل في عموم المناطق التي تعمل فيها القوات.

وأوضح المصدر أن عقود العناصر وقعت منذ أربعة أيام، بانتظار إخبار العناصر الذين شملهم إلغاء العقود.

وكان حزب البعث قد حل، مطلع أيلول الحالي، كتائب “مغاوير البعث” في حمص، بحسب ما أعلن قائدها، جهاد بركات، عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك”.

وقال بركات حينها إن “العمليات القتالية لقوات البعث انتهت بشكل كامل”.

وتتزامن هذه الخطوة مع الحديث عن قرب الانتهاء من العمليات العسكرية على الأرض، خاصةً بعد التوصل لاتفاق في محافظة إدلب يقضي بإنشاء منطقة عازلة.

 

وتتركز معارك الجيش السوري حاليًا في البادية السورية ضد تنظيم “داعش”، والذي يتحصن في عدة جيوب أبرزها في بادية دير الزور ومنطقة تلول الصفا في بادية السويداء الشرقية.

قاتلت قوات “النمر” في عدة مناطق سورية، بدءًا من مدينة مورك بريف حماة وصولًا إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، لينتقل بعدها إلى مدينة حلب، وفيما بعد إلى الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي ومحافظتي درعا والقنيطرة.

 

 

 

 

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها