محلي

محافظة دمشق تستجيب لغضب "الفيسبوكيين" : "مديرية دمشق القديمة" تتهم "الدفاع الوطني" بإغلاق باب شرقي ‘‘على غفلة‘‘ !

محلي | داماس بوست

في أسرع ردة فعل من قبل جهة حكومية، أزالت محافظة دمشق الحائط الاسمنتي الذي تم إنشاؤه أمس الثلاثاء في باب شرقي بدمشق بعد يومٍ واحد على بنائه.

وكانت موجة من الغضب، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار الصورة التي تظهر إغلاق البوابة الجنوبية لحي باب شرقي في دمشق القديمة بحائط اسمنتي.
وقالت مديرة دمشق القديمة، حياة حسن، في تصريح لموقع محلي، اليوم الأربعاء 12 أيلول، إن الجزء اليميني من باب شرقي كان تابعا لعناصر من الدفاع الوطني وعناصر أمنية، مضيفةً أن العناصر استغلوا العطلة الرسمية وأنشأوا غرفة على أطراف المدينة القديمة، مغلقين البوابة بحائط إسمنتي.
الحائط لاقى غضب شرائح واسعة من السوريين الذين عبروا عن صدمتهم واستيائهم من إغلاق البوابة كونها تعتبر من المعالم التاريخية في دمشق القديمة، وطالبوا وزارة السياحة ومحافظة دمشق بتوضيح سبب الإغلاق ومحاسبة من يريد العبث وتخريب آثار الشام القديمة.
وأدى السخط الجماعي، إلى تحرك سريع من قبل محافظة دمشق التي أكدت صباح اليوم أن العمل جار على تنظيف المكان وإزالة الإشغالات حول الباب، بحسب إذاعة "شام إف إم" المحلية.
وأكدت المحافظة بأنها ستفتح تحقيقًا لمعرفة ملابسات الحادثة التي جرت "بتصرفات فردية".
من جهتها، نشرت وزارة السياحة صورة للمنطقة عبر صفحتها في "فيس بوك"، تظهر إزالة الحائط وإعادة الباب إلى وضعه السابق في خطوة لتخفيف حالة الغليان التي سادت مواقع التواصل.
ويعتبر باب شرقي أحد أبواب دمشق السبعة وسميت منطقة باب شرقي نسبة له، والتي تعتبر من المناطق القديمة في دمشق، وتضم عددا من الكنائس والمساجد الأثرية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها