سياسي

روسيا وأمريكا تحشدان أساطيلهما في المتوسط بسبب سيناريو ’’الأسلحة الكيميائية‘‘ في إدلب

مصدر الصورة: داماس بوست
سياسي | داماس بوست

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن المدمرة "Ross" الأمريكية التي تحمل على متنها 28 صاروخا من طراز "توماهوك"، دخلت مياه البحر الأبيض المتوسط في 25 آب الجاري.

وشددت الدفاع الروسية على أن مدى هذه الصواريخ يتيح للولايات المتحدة استهداف الأراضي السورية كلها.

ومع أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" نفت هذه المعلومات، معتبرة أن تلك الادعاءات ليست إلا دعاية، وهي غير صحيحة، إلا أنها أكدت في الوقت نفسه أن "هذا الأمر لا يعني أن الولايات المتحدة غير مستعدة للعمل حال إعطاء الرئيس الأمريكي أمراً مباشرًا باتخاذ مثل تلك الإجراءات".

وفي المقابل، دفعت البحرية الروسية قوة التدخل الكبرى لها إلى المتوسط، مع أنظمة صاروخية أرض جو وفرقاطتين تحملان صواريخ كاليبر.

وأفاد مرصد للسفن مقره في مضيق البوسفور أن نحو 13 سفينة حربية روسية اجتازت المضيق إلى سوريا حتى الآن هذا الأسبوع، فيما أوضحت صحيفة "إزفيستيا" الروسية أن الأسطول الروسي في المتوسط يضم 13 سفينة حربية وغواصتين، وأن أكثر السفن مزودة بصواريخ كاليبر العابرة، مضيفة أن سفناً أخرى في طريقها للانضمام إلى هذه القوة.

ونقلت الصحيفة عن خبراء عسكريين أن الأسطول سيكون قادراً على دعم حملة الجيش السوري في إدلب.

.وتأتي هذه التعزيزات الروسية والأمريكية في الوقت الذي هدد الرئيس دونالد ترامب باستهداف الجيش السوري قبل معركة إدلب بسبب "سيناريو" استخدام الأسلحة الكيميائية

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها