المهجر

إشارات نازية تظهر بعد وفاة طفل سوري في ألماني

المهجر | داماس بوست

بعدما احتفل النازيون الجدد بمقتله، تم تنظيم وقفة احتجاجية كوسيلة لسكان بلدة صغيرة شرقي ألمانيا، لتأبين فتى سوري لاجئ توفي بحادث سيارة.

ورفع المحتجون في بلدة شونبيرغ الصغيرة في شمال شرقي ألمانيا شعارا لوقفتهم "مات طفل هنا… نحن نعلن الحداد".
وتوفي الفتى السوري اللاجئ الذي يبلغ من العمر 9 سنوات بحادث سيارة في حزيران الماضي.

والملفت في الأمر، بحسب ما ذكرته "دويتشه فيليه" الألمانية أن السلطات في البلدة اضطرت إلى تنظيف الرصيف في موقع الحادث مرتين، بعد أن تم رسم إشارة "الصليب المعقوف" على الطريق، وهي رمز "النازية"، حيث قام الذين رسموا الإشارة في المرة الثانية، بكتابة "1-0" ، كما لو كانوا يحتفلون بوفاة الفتى.

وكان السكان المحليون يسارعون في كل مرة إلى تغطية هذه الشعارات التي يرسمها النازيون الجدد بالزهور أو برسومات مختلفة، أو تحويله إلى رمز السلام، إلا أن الأمر قد استعصى في المرة الأخيرة ما دفع السلطات إلى استبدال حجارة الرصيف بعد أن استحالت إزالة الرسم والكتابات.

هذا الحادث شكل صدمة لدى المجتمع المحلي في شونبيرغ، التي لم يكن لها تاريخ معروف بالنازية أو معاداة الأجانب، كما هو معروف عن مناطق قريبة منها كبلدة "جاميل" التي تبعد عنها 30 كم، وفي حال كان هناك "نازيون جدد" في البلدة فهم "تحت الرقابة" من قبل السلطات، بحسب ما يؤكد أحد رجال الشرطة في البلدة.

جماعات اليسار المحلية في المدينة نظمت هذه الوقفة الاحتجاجية التي تجمع فيها نحو 60 شخصا من جميع التوجهات والانتماءات السياسية.

يذكر أن رسم أو إظهار أي رموز "نازية" أمر يعاقب عليه القانون في ألمانيا، ويحق للاستخبارات الداخلية ملاحقة المتهمين بالتطرف.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها