إقتصادي

جمعية الصاغة تحذر: سبب تسعيرة الذهب المنخفضة .. ‘‘مغشوش‘‘!

إقتصادي | داماس بوست

عممت نقابة الصاغة على كافة أعضائها ضرورة التقيد بالتسعيرة الصادرة عنها يوميا ووضعها في مكان بارز وهو امر ارجعه نقيب الصاغة غسان جزماتي إلى أن بعض المحال ولا سيما في مناطق من ريف دمشق تضع تسعيرة أقل من التسعيرة التي تصدرها النقابة لأهداف باتت معروفة ولاسيما منها الغش، لافتا الى أن شكاوى عدة وردت إلى النقابة بهذا الخصوص بعد أن وقع زبائنها ضحية الغش والتلاعب من اصحاب تلك المحال.‏

وأشار جزماتي إلى أن بعض محال ريف دمشق وضعت تسعيرات مختلفة تصل في حدها الاعلى الى 14800 ليرة سورية وهي تيقل عن السعر الرسمي بمقدار 200 ليرة سورية.
وأوضح نقيب الصاغة أن وضع تسعيرة أقل من التي تقررها النقابة يوميا يوحي للزبون بمصداقية البائع وحرصه على مصلحة الزبون فتكون النتيجة قبول الزبون لكل ما يطرحه هذا البائع المحتال، وهنا تبدأ عملية الغش من تقديم ذهب مزور «مضروب» قد تكون عياراته غير دقيقة أو وزنه غير دقيق بل حتى الدمغة التي يحملها قد تكون مزورة، أما عن تقديمه الذهب غير المدموغ للزبائن فحدث ولا حرج بل إن الزبون لن يعلم إن كانت القطع الذهبية المباعة له مستعملة سابقاً وتم تلميعها أم لا.
ونوه جزماتي "للثورة" بالتحذيرات التي ارسلتها النقابة لكل صاغة دمشق وريفها مذكرا بأن المخالفة التموينية وإغلاق المحل هو العقوبة التي تطبق في حال تم ضبط أحد المحال يضع تسعيرة تقل عن تسعيرة النقابة، مضيفا بأن النقابة شددت على كل اعضائها ضرورة وضع التسعيرة في مكان بارز من المحل وبشكل يومي حال صدروها عن النقابة.‏

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها