محلي

وزير الإسكان يردد جملة وزير المالية : لا يوجد مؤسسات فاسدة بل حالات فردية

محلي | داماس بوست

نفى وزير الأشغال العامة والإسكان حسين عرنوس وجود "مؤسسات أو جهات فاسدة في الوزارة " زاعما أن هناك "حالات وعناصر فاسدة"، واصفاً سوء التنفيذ بأنه أكبر فساد، وهدر للمال العام وحقوق الناس داعياً في نفس الوقت إلى محاربة الفساد بكل أشكاله.

وعبر عرنوس خلال لقاءه مجالس إدارة المؤسسات والهيئات العاملة في قطاع الإسكان والتطوير العقاري عن رغبته وترحيبه في "إغلاق باب الفساد ومكافحته بشكل جدي" مؤكدا أن ذلك "يفتح آفاقاً واسعة أمام مرحلة إعادة الإعمار وخاصة بعد إطلاق مشروع الإصلاح الإداري»، ودعى عرنوس مجالس الإدارة المعنية بقطاع الإسكان والتشييد إلى التركيز على اعتماد ووضع تشريعات ضمن هذا الإطار للعمل عليها بشكل مركز، مضيفاً: «أنتم كمؤسسات جزء من الفريق الأساسي والعامل الأهم في مكافحة الفساد وإعادة النظر بالهيكلية والنظام الداخلي لهذه المؤسسات بما يواكب التطورات الجارية وبما يتوافق مع الدستور وخاصة قانون الاستملاك لتحقيق التعويض العادل للاستملاك والعقود وإلغاء طريقة التعاقد بالتراضي».

وحدد الوزير مهلة لتقييم المديرين بشكل دقيق وصحيح في جميع مفاصل الإدارة، وتوعد بمحاسبة مديريات الرقابة الداخلية قبل أن يتم محاسبتها من قبل مؤسساتها في حال لم تسهم هذه المديريات في الرقابة على أعمال المؤسسات المتواجدة فيها.

وكشف عرنوس عن وضع مذكرة ممنهجة بعد إجراء الكثير من التقاطعات للرؤى الموضوعة من قبل المؤسسات المعنية للحد من ظواهر الفساد لما بعد الحرب.

وكان وزير المالية مأمون حمدان قال خلال لقاء تلفزيوني مع برنامج حق المواطن في الإعلام أنه ليس هناك فساد في المؤسسات بل هناك بعض الأشخاص الفاسدين في تكرار لنفس الفكرة التي يحفظها المسؤولين للنأي بالنفس عن أي مسؤولية حول قضايا الفساد التي تشغل بال الرأي العام والتي أصبحت حديث الشارع في سوريا.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها