خاص

بعد تسوية أوضاعهم .. أهالي ريف حمص الشمالي ‘‘ يسوّون‘‘ أوضاع السيارات المسروقة عبر حرقها!

خاص | داماس بوست

كشف مصدر في الأمن الجنائي في حمص لـ ‘‘ داماس بوست ‘‘ أن عدد السيارات التي تمت سرقتها في المدينة خلال الأزمة وصل إلى 1850 سيارة، مضيفاً أنه تم الكشف على 1000 سيارة محروقة في مناطق ريف حمص.

وبحسب المصدر فإن عدد السيارات التي استخدمت في التفجيرات بحمص خلال السنوات الماضية وصل إلى 250 سيارة .
وبين المصدر أن معظم المدنيين الذين رفضوا الخروج إلى الشمال السوري بعد أن أجروا تسوية أوضاع مع الدولة قاموا بحرق السيارات التي كانت بحوزتهم ومن ثم رميها في أماكن مهجورة، لعدم توفر الأوراق الرسمية التي تثبت ملكيتها في محاولة منهم لتجنب أي مساءلة قانونية.
وعقب تحرير ريف حمص الشمالي، شكلت ظاهرة انتشار السيارات مجهولة المصدر والملكية عبئًا على مستخدميها في محافظة ريف حمص، حيث تعمل الدوريات الشرطية على منع خروج أي سيارة لا تحمل لوحات نظامية وأوراقًا تثبت ملكيتها، ما دفع أصحابها إلى إحراقها خوفًا من المساءلة، وقد دخلت تلك السيارات إلى المناطق الآمنة عبر مناطق انتشار الفصائل المسلحة سابقاً، والتي كانت عبارة عن سوق سوداء لتصريف ما لا يمكن تصريفه في المناطق الآمنة ، ومنها السيارات المسروقة أو المجهولة الملكية، وتلك التي تم إدخالها من الشمال السوري، إضافة إلى المستولى عليها من مؤسسات الدولة وأشخاص من المنطقة.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها