ميداني

الجيش يدعو أهالي إدلب للمصالحة عبر المناشير

ميداني | داماس بوست

ألقى الطيران الحربي للجيش السوري، مناشير على عدة مناطق في محافظة إدلب، تضمنت عبارات ونداءات إلى الأهالي بالتوجه إلى “المصالحة”

حيث سقطت تلك المناشير على بلدات تفتناز وكفريا والفوعة، وجه الجيش عبرها، دعوة للأهالي إلى الانضمام لـ “المصالحة المحلية”.
وقال فيها، “تعاونكم مع الجيش العربي السوري يخلصكم من تحكم المسلحين الإرهابيين بكم، ويحافظ على حياتكم وحياة أسركم”.
وكان الجيش خلال الشهر الماضي ألقى العديد من المناشير بنفس المضمون.
وتأتي المناشير على بلدات كفريا والفوعة لأول مرة بعد إتمام الاتفاق الذي يقضي بخروج الفصائل المحلية الرديفة للجيش والأهالي إلى مناطق سيطرة الدولة في ريف حلب.
وفي الوقت ذاته تحلق طائرة استطلاع في ريف إدلب الشمالي الغربي، استعداداً لعملية محتملة في إداب.
واتبع الجيش السوري أسلوب المناشير الورقية في مختلف المناطق السورية منذ بدء العمليات العسكرية، وكانت تسبق أي تحرك عسكري من جانبه، وكان آخرها درعا وريف حمص الشمالي قبل التوصل لاتفاق خروج مقاتلي المعارضة منها، وكانت هذه المناشير تتبع بحركة جيدة من تعاون الأهالي مع الجيش لاستعادة السيطرة على تك المناطق.

في الجهة المقابلة تشن “الجبهة الوطنية للتحرير” حملة مداهمات واعتقالات في ريف معرة النعمان الشرقي، شملت أشخاصًا قالت إنهم يروجون للمصالحة.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها