إقتصادي

سورية تسعى لشراء السفينة ‘‘رورو‘‘ لتنشيط الصادرات

إقتصادي | داماس بوست

أكد مدير عام المؤسسة السورية للنقل البحري حسن محمود محلا أن هناك خطة جديدة للمؤسسة تعمل على تنفيذها وهي شراء سفينة نقل بضائع نوع (رورو) بالتنسيق مع اتحاد المصدرين لتحديد المواصفات الفنية لهذه السفينة والحمولة اللازمة لها ومعرفة ما لديهم من تدفق بضائع ليتم بعد ذلك اقتناء هذه السفينة.

وأضاف محلا أن شراء السفينة يساهم في تنشيط الصادرات الوطنية سواء زراعية كانت أم غيرها، لافتاً إلى أن عدد السفن المملوكة للمؤسسة ثلاثة سفن هي (لاوديسيا وسوريا بحمولة تقريبية 13000طن، والسفينة فينيقيا بحمولة 18000طن تقريباً).

ولفت أن السفن السورية سواء حكومية أو خاصة دائماً ما تعبر مضيق البوسفور وليست المرة الأولى كما تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية منوهاً بأنه يُعتبَر ممر تجاري بحري للسفن من وإلى البحر الأسود وأنه تم نقل عدة شحنات من مرافئ كل من البحر المتوسط والأسود عبر سفن المؤسسة.

وأشار محلا بحسب مواقع اعلامية إلى أن كمية البضائع المنقولة عبر سفن المؤسسة منذ بداية العام حتى تاريخه تقدر بـ 152122 طن مقارنةً بكمية 93375 طن خلال نفس الفترة من العام الماضي وأن إيرادات عام 2018 لغاية تاريخه تجاوزت 1.5 مليار ليرة سورية.

يذكر أن سفينة " رورو" هي سفينة دحرجة تنقل ركاب وسيارات وتعرف باللغة الإنجليزية اختصاراُ (RORO أو ro-ro) وهي التي تستخدم لنقل البضائع ذات العجلات كالقطارات والسيارات بمختلف انواعها . وعادة يتم تحميلها من مؤخرة السفينة حيث يتم فتح باب خلفي تدخل منه السيارات أو البضائع ذات العجلات.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة

    There is no related content