ميداني

استعداداً لمعركة إدلب .. استعدادات موازية في مراكز إيواء جنوب دمشق لاستقبال نازحي إدلب

مصدر الصورة: داماس بوست
ميداني | داماس بوست

استعداداً لاستقبال مدنيي إدلب الفارين من المحافظة إثر الأنباء التي تفيد باقتراب معركة الحسم العسكري في المدينة، تقوم الحكومة بتجهيزات ترميم مراكز إيواء مخصصة لهؤلاء النازحين.

حيث أفاد مدير مركز الإيواء في الحرجلة جنوب دمشق عبد الرحمن الخطيب، بأن المركز يشهد تحضيرات وأعمال ترميم لاستقبال النازحين من إدلب.

ويتسع المركز يتسع لخمسة آلاف شخص بحسب تصريح الخطيب، لكنه احتضن في أوقات سابقة ما يقارب 20 ألف نازح، وهو حالياً بحاجة للترميم.

وأوضح الخطيب أن المركز أنشأ عام 2014 في موقع مجمع رياضي سابق، لإيواء النازحين من دير الزور ودرعا ومناطق أخرى، مضيفا أن نازحين من الغوطة الشرقية أقاموا فيه عام 2015، لكنهم عادوا مؤخرا إلى منازلهم بعد تحرير منطقتهم من الجماعات المسلحة، ولا يزال المركز خاليا حتى الآن بانتظار وافدي إدلب.

ويجري في مركز الحرجلة تركيب 724 وحدة سكنية للنازحين، تتضمن كل واحدة منها غرفة ومطبخاً ودورة مياه.

يأتي ذلك بعد أن فتح الجيش السوري بوساطة روسية ممراً إنسانياً على حدود منطقة وقف التصعيد في إدلب، لتمكين المدنيين من مغادرة المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعات المسلحة في المحافظة.

من جهة أخرى، لا زالت مصادر "معارضة" تنفي مغادرة آلاف السكان من محافظة إدلب شمال البلاد إلى مناطق سيطرة الجيش السوري، تزامناً مع العملية العسكرية المحتملة قريباً للقضاء على تجمعات المسلحين في المدينة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها