ميداني

‘‘الإدارة الذاتية‘‘ تخشى على الأطفال من الألعاب ذات الطابع العسكري و‘‘قسد‘‘ تجندهم في معاركها الحقيقية! 

ميداني | داماس بوست

أصدرت "الإدارة الذاتية" الكردية قراراً يقضي بمنع استيراد ألعاب الأطفال ذات الطابع العسكري، في “الجزيرة السورية”.

وقالت “الإدارة الذاتية” في تعميمها: "يمنع استيراد ألعاب الأطفال ذات الطابع العسكري مثل المسدسات بجميع أنواعها، الرشاشات، الدبابات، ويدخل القرار حيز التنفيذ اعتباراً من الشهر الحالي".
وجاء في تعليل المديرية لقرارها هذا، نظراً للسلوك السلبي لدى بعض الأطفال، والذي اكتسبوه خلال الظروف التي مرت بها المنطقة.
ولكن المفارقة أن هذا القرار يأتي بالتزامن مع اتهامات قدمتها منظمات دولية ل"قوات سوريا الديمقراطية" بتجنيد الأطفال في صفوفها. 
ووفق تقرير "لرايتس ووتش"، توجد 224 حالة تجنيد أطفال من قبل "الوحدات" ووحدتها النسائية، عام 2017 وحده، بزيادة خمسة أضعاف عن عام 2016.
"مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) رد على التقرير الذي نشرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" حول تجنيد "وحدات حماية الشعب" للأطفال للقتال في صفوفها، اليوم 6 آب إن المعلومات التي ذكرتها المنظمة لا تعدو كونها رصد لبعض التجاوزات الفردية غير المسؤولة التي لا تشكل منهجية أو استراتيجية عامة يقوم بها.
وأضاف أنه يقوم بالبحث في الاتهامات الموجهة له، على أن يعيد الأطفال الذين تم تجنيدهم إلى أسرهم بأقصى فترة ممكنة في حال إثبات ذلك، مع محاسبة المسبب لمثل هذا التجاوز.
ويمنع القانون الدولي تجنيد الأطفال في القوات المسلحة أو استخدامهم في الأعمال القتالية دون سن الـ 18، وفق المادة الرابعة من البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية حقوق الطفل، فيما يعتبر تجيند الأطفال دون سن الـ 15 “جريمة حرب”

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها