خاص

الدكتور عزيز إسبر توقع استشهاده بسبب ‘‘الخيانة‘‘ وآخر كلماته: ‘‘سورية ستكون أجمل‘‘

خاص | داماس بوست

نعى الكثير من الأصدقاء والمحبين الشهيد الدكتور عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية على صفحاتهم وكتبوا كلمات الوداع حزنا على رحيل قامة وطنية وعالم سوري أعطى سورية كل ما يملك من تفوق وإبداع وزرع فكره وعلمه في درب تطورها وتقدمها العلمي.

وكتبت إحدى معارفه على صفحته في فيسبوك : "أعرفه منذ سبع سنوات هو صديقي العزيز جدا جدا جدا والخلوق جدا جدا جدا والإنسان جدا جدا جدا والسوري السوري السوري حتى نقي العظم اللواء العالم الدكتور عزيز اسبر مدير مركز البحوث العلمية في مصياف أول امس كنا نتحدث سوية لاكثر من ساعتين دار نقاش بيننا ناقشته بأمور عديدة وكان كعادته منتهى اللطف والانسانية ومنتهى الصبر على أسئلة قد تكون بالنسبة له من الأسئلة الغبية لكنه بكل رحابة صدر وخفة دم أجابني عليها تكلم عن سورية وعن حاضرها القادم والذي سيكون اجمل ..".
وأضافت: حتى الموت تكلمنا عنه تكلمنا عن الشهداء والذين استشهدوا بسبب الخيانات وآخر جملة قالها :
( لا تحزني اليوم رحلو هم قد أكون انا الراحل غدا بسبب خيانة لاتبكي اذا سمعت خبر وفاتي ) .

بينما كتب الدكتور محمد صادق الحسيني أن الشهيد الدكتور “عزيز إسبر” أشرف شخصيا على تجهيز العديد من المخازن الخاصة بحزب الله، كما يعد صلة الوصل بين الخبراء السوريين والإيرانيين والروس والكوريين الشماليين منذ نهاية العام 2015.

وأضاف يعتبر إسبر من الأدمغة الكبيرة ومحط ثقة القيادة السورية وكاتم أسرار صواريخ تشرين وميسلون السورية وفاتح الإيرانية.

واكد الحسيني ان العدو الإسرائيلي حاول مرارا إستهداف إسبر من خلال غاراته على مركز البحوث العلمية في أوقات سابقة، وآخر محاولات استهدافه كانت في 22 تموز بعد أن أغارت طائراته على المركز ذاته بريف حماه لكنه نجا في حينها.

وكان الشهيد اسبر كتب على صفحته التي تحمل اسما مستعارا في موقع "فيسبوك" منشور بتاريخ 3-8-2018 قال فيه : 
ملكةٌ تتربعُ على عرشِ الذاكرة
وغياب يطيح بجلالة الزمن .

وفيه تحدث عن ذكرى حاضرة في ضميره وغياب أليم وكان آخر ما نشره الشهيد قبل غيابه الأليم عن اهله ووطنه جسدا وخلوده روحا وفكرا وعملا .

وكان استشهد الدكتور عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية، في منطقة مصياف بريف حماة وسط سوريا، في تفجير استهدف سيارته يوم السبت 4-8-2018.
وتحدثت مصادر إعلامية أن التفجير ناجم عن عبوة ناسفة، موضوعة أسفل سيارته، وتسبب التفجير أيضاً باستشهاد السائق المرافق للدكتور إسبر.

المصدر: داماس بوست - كيان جمعة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها