خاص

لايكفي لتشغيل معمل واحد .. محصول الشوندر السكري في سورية يواجه الانقراض

خاص | داماس بوست

علم "داماس بوست" أن كامل المساحة المزروعة بمحصول الشوندر السكري في سوريا لم تتجاوز 144 هكتارا بينما إجمالي الإنتاج المتوقع لا يتخطى 5 آلاف طن وهذه الكمية غير كافية لتشغيل معمل سكر تل سلحب أكثر من ثلاثة أيام على أبعد تقدير بعد أن كان المحصول مرشح لنيل لقب "استراتيجي"، قبل سنوات قليلة مضت.

آخر بوادر التراجع في انتاج الشوندر السكري في سوريا كانت خلال المرحلة الاستعدادية لإعداد خطة الإنتاج الزراعي للموسم الحالي "201...7 ـ 2018 " واقترح خلالها الاتحاد العام للفلاحين تجميد ملف زراعة محصول الشوندر السكري بعد الانتكاسات التي تعرضت لها في الموسم الزراعي "2014 ـ 2015 " وتحويله إلى محصول علفي تم بيعه عن طريق المؤسسة العامة للأعلاف بعد إلزامه به في سابقة هي الأولى من نوعها وبموجب قرار حكومي عالي المستوى أسند بموجبه إلى الأعلاف مهمة شراء المحصول من الفلاحين بسعر 10 ليرات للكيلو غرام.

مقترح اتحاد الفلاحين لم يلق صدى لدى الحكومة التي رفضت وبشكل قاطع تسجيل مثل هكذا تصرف في عهدها، مطالبة بزراعة ما يمكن زراعته من هذا المحصول الذي سجل تراجعاً كبيراً ليس فقد بالمساحات وإنما بالكميات أيضاً ونسب الحلاوة.
قرار الحكومة صدر وأفهم علناً وعليه تم ترك الحرية كاملة للفلاحين الراغبين بزراعة المساحات التي يريدون، وبالتالي كانت المفاجئة غير السارة هي المساحات وكميات الانتاج المتواضعة وما تؤشر إليه من مخاطر أضرار على المحصول والفلاح على حد سواء .

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها