محلي

طفل يصور مشهد ‘‘انتحاره‘‘ في ريف الحسكة

محلي | داماس بوست

قام الطفل “علي عطا الله الأحمد”9 سنوات” بتصوير عملية اعدام كان هو ضحيتها وذلك في قرية تل حميس بريف محافظة الحسكة.

وقال“خالد الأحمد” أحد أقرباء الطفل "«ذهب “علي” إلى غرف المواشي، حاملاً معه عدة الموت، وقام بوضع عدّة أكياس ممتلئة بالتبن، وصعد فوقها رابطاً حبلاً بأعلى السقف، ثمّ صعد مجدداً ليربط الحبل حول عنقه ويصور المشهد على أنه إعدام لأحد المجرمين، كما صورها لنفسه. لكن اختلت الأكياس وتهاوت، فظلّ معلقاً بالحبل، فاقداً التوازن والحركة والحياة».

وأضاف “الأحمد «أفراد أسرته كانوا بعيدين عنه، وعندما تفقدوه وجدوه معلقاً وقد فارق الحياة، لقد قام بتنفيذ ما تعلمه من شاشات التلفاز، ومشاهد العنف والإعدام التي تبث عليها».

وأثارت الحادثة موجة من الرعب بين الأهالي في محافظة الحسكة بحسب موقع "سناك سوري" خوفاً على أبنائهم، من هذه الألعاب وما يتلقونه من شاشات التلفاز.

يذكر أن أربع حالات انتحار حصلت في بلدة “تل حميس” خلال هذا العام بين فئتي الأطفال والشباب، بالإضافة إلى انتحار طفل خلال الأيام الماضية في بلدة “رأس العين” بذات الطريقة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها