المهجر

موسكو ودمشق تتهيآن لاستقبال 360 ألف لاجئ في مراكز إيواء بأربع محافظات : هل دقّت ساعة العودة؟  

المهجر | داماس بوست

تتزايد الأحاديث عن عودة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين في الخارج، وخاصةً في دول الجوار العربي (لبنان والأردن ) إلى المناطق الآمنة في سورية، بعد أن أصبحت السيطرة العظمى على الأرض للجيش السوري.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إنشاء مراكز إيواء واستقبال وتوزيع اللاجئين الراغبين بالعودة إلى سورية.

 وفي بيان نشرته الوزارة، قالت فيه إن المراكز أنشئت بالتعاون مع الحكومة السورية، في إطار تشجيع اللاجئين السوريين على العودة إلى بلدهم.

وبحسب بيانات وزارة الدفاع الروسية فإن المراكز تتسع لاستقبال ما يزيد على 336 ألف لاجئ سوري، يتوزعون على الشكل التالي: 73 ألفا في محافظة ريف دمشق، و134 ألفا في محافظة حلب، و64 ألفا في حمص، وعشرة آلاف في حماة، و45 ألفا في دير الزور، وتسعة آلاف في القلمون الشرقي.

وتتركز مهام مراكز الإيواء على مراقبة عودة اللاجئين من الدول العربية و الأجنبية إلى سورية، وتقديم المساعدات اللازمة لهم، ثم فرزهم على مناطق إقامتهم الدائمة، وإبقاء الأشخاص الذين لا مأوى لهم في مراكز الإيواء.

وفي إطار التنسيق لتلك المراكز، أسست وزارة الدفاع الروسية مكتبا في موسكو بالاشتراك مع وزارة الخارجية، مهمته تنسيق عمل مراكز الإيواء وتنفيذ الفعاليات المخطط لها.

وبحسب ما ذكرت وزارة الدفاع فإنها تواصلت مع الأمم المتحدة بشأن تنظيم عودة اللاجئين، كما أخطرت سفاراتها في 36 دولة تستضيف أكبر عدد من اللاجئين السوريين على أراضيها.

وتقدر مفوضية اللاجئين عدد اللاجئين السوريين حول العالم بنحو 5.6 مليون لاجئ، يتركز معظمهم في دول الجوار (تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر) إضافة إلى أعداد كبيرة في كل من ألمانيا والسويد وبعض الدول الأوروبية الأخرى.

 

 

 

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها