إقتصادي

ثلاثة مليارات وثمانمئة مليوناً تعويضات أضرار المحاصيل الزراعية

إقتصادي | داماس بوست

بلغ إجمالي التعويضات المقدمة للمزارعين المتضررين الذين تعرضت مزروعاتهم ومحاصيلهم للتلف ثلاثة مليارات وثمانمئة وتسعة وتسعون مليوناً وسبعمئة وستة آلاف وستمئة وتسع وأربعون ليرة سورية ليس غير، وبنسب مختلفة، نتيجة للعوامل الجوية خلال ست سنوات ونصف، أي منذ إحداث صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية، ولغاية نهاية شهر حزيران الفائت من العام الجاري 2018.

 


هذا ما كشفه المهندس محمد البحري مدير الصندوق في تصريح خاص لـ” البعث”، مؤكداً أن عدد المستفيدين قد بلغ 191772 مزارعاً، خلال الفترة نفسها، وذلك بموجب المرسوم التشريعي رقم 114 لعام 2011، والذي تم تعديله بالمرسوم 21 لعام 2013 (معايير التعويض)، ليشمل شريحة أكبر من المزارعين الذين يمكن أن يتضرر إنتاجهم الزراعي / النباتي – الحيواني/ بالجفاف أو الكوارث الطبيعية.
وحول ماهية الكوارث الطبيعية الأكثر حدوثاً والتي تم التعويض على أثرها، بين أنها كانت الصقيع الربيعي والشتوي والبَرَد والأمطار الغزيرة والرياح (التنين) والسيول والغمر، مشيراً إلى أن المناطق الأكثر تضرراً بالكوارث الطبيعية هي المناطق الساحلية نظراً لارتفاع معدلات الأمطار وانتشار الزراعة بشكل مكثف في مختلف مناطقها، سواء الأشجار المثمرة وعلى رأسها الحمضيات أم الزراعة المحمية، تليها المنطقة الشمالية والوسطى والجنوبية والتي تتأثر بالصقيع بشكل متكرر.
ولفت البحري إلى أن الدراسة التي أعدها الصندوق، والتي تتناول إمكانية رفع نسب التعويض إلى 50% و100% سيتم عرضها قريباً ومناقشتها وإقرارها أو عدم إقرارها.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها