إقتصادي

الجمارك: نشدد على الصناعيين بهدف منع التهريب لا التضييق

إقتصادي | داماس بوست

يشتكي الصناعيين في المناطق الصناعية خاصة في دمشق وريفها من صعوبة نقل معداتهم الصناعية لأغراض الإصلاح والصيانة أو لتغير محل العمل حيث تطلب دوريات الجمارك البيانات وشهادات المنشأ الخاصة بهذه التجهيزات رغم أنها قديمة ومستعملة وهو بعكس ما تسعى إليه الحكومة بمنح الصناعيين كل ما يلزم من تسهيلات لإعادة تشغيل منشآتهم ودعم حركة الإنتاج.

 


وبهذا الخصوص بيّن مدير جمارك دمشق محمد سامر سعد الدين لـ«الوطن» أن نقل آلات قديمة أو مستعملة لا يعفي من عدم طلب البيانات الخاصة بها، وأن عدم امتلاك هذه البيانات أو شهادات المنشأ المطلوبة بسبب الأحداث والظروف التي مرت بها بعض المناطق الصناعية لا يمكن أن يكون مبرراً كافياً، لأنه يمكن الحصول على بدائل لهذه البيانات من وزارة الصناعة أو المالية، مبيناً أن الجمارك لا تسعى للتضييق على حركة الآلات والمعدات الصناعية بل تعمل على تقديم كل ما يمكن من التسهيلات ضمن التعليمات والقوانين النافذة والتي تعمل الجمارك على تطبيقها، وأن العديد من الإجراءات التي تعمل عليها الجمارك في هذا الإطار هو لمنع حالة استغلال الحالات الاستثنائية بفقدان الوثائق الخاصة بالتجهيزات الصناعية وإدخال آلات مهربة مع توضيحه أن الكثير من ظاهرة تهريب التجهيزات والمعدات الصناعية تراجع بعد السماح باستيرادها وتخفيض الرسوم الجمركية وعدم الجدوى من اللجوء لإدخال الآلات الصناعية بطرق غير شرعية.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها