إقتصادي

لهذا السبب تتضاعف أسعار الخضار قبل وصولها إلى المستهلك

إقتصادي | داماس بوست

كشف مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة عبد المعين قضماني أن الحلقات الوسيطة هي الوحيدة الرابحة من استقرار أسعار الخضراوات الصيفية دون ارتفاع مبيناً أن مقارنة الأسعار بين المنتج والمستهلك يلاحظ ربحاً واضحاً يتعدى نصف السعر في رحلة السلعة بين المنتج والمستهلك يذهب المصلحة الحلقات الوسيطة.

ودلل قضماني على ذلك بأن سعر كيلو غرام البطاطا عند الفلاح يتراوح بين 50- 60 ليرة بينما يكون سعرها في سوق الهال 75- 85 ليرة لتصل إلى أسواق دمشق بسعر 150 ليرة .

وأوضح قضماني "للوطن" أن الإشكالية الأبرز تتلخص في عدم وجود أسواق نصف جملة داخل دمشق يستطيع المنتج أن يبيع إنتاجه من خلالها مباشرة للمستهلك مؤكداً أن اللوم يوجه لمحافظة دمشق في عدم تنشيطها أسواق كهذه تلغي الحلقات الوسيطة وتعود بالربح على المنتج وتوفر على المستهلك. ورأى قضماني أن محافظة ريف دمشق أيضاً مقصرة لعدم إيجاد أسواق هال في مدن مثل القطيفة والكسوة يستطيع بائعو الخضر والفواكه نصف الجملة في العاصمة التزود منها مباشرة من المنتج وليس كما هو الحال بحيث إن العاصمة محصورة بسوق هال واحدة.

ولفتت قضماني إلى أن السورية للتجارة لا تقوم بدورها الصحيح عبر الشراء من الفلاح والبيع للمستهلك مبيناً أن سياسة الشراء من سوق الهال في دمشق والبيع في الصالات بأسعار أقل من أسعار البقاليات لا يشكل فارقا سعرياً لدى المستهلك.
وأكد قضماني أن أسعار الخضر الصيفية يجب أن تنخفض في الأسواق في ظل انخفاض أجور النقل وتوافر المحروقات إضافة إلى إزالة الحواجز ناهيك عن عدم وجود منافذ للتصدير لدول الجوار ما يعني وفرة في الإنتاج يجب أن تنعك

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها