محلي

القاضي الشرعي يرفض تسجيل عقد زواج بدمشق بسبب غرابة المهر

محلي | داماس بوست

قال القاضي الشرعي “محمود معراوي” إن غرابة أحد عقود الزواج دفعته لرفض تسجيله في المحكمة الشرعية بدمشق وأضاف: «رفضت مرة واحدة فقط تسجيل مهر يبلغ 10 ملايين ليرة متقدم و5 ملايين متأخر لامرأة مطلقة ولديها أولاد من قبل شاب يصغرها ضعف عمرها»، بالغرم من أن المحكمة الشرعية لايمكنها رفض تسجيل العقد لأنها تعمل وفق قانون الأحوال الشخصية الذي يقول: «لاحدّ لأقل مهر ولا أكثره»، ولا تستطيع مخالفته ورفض كتابة المهر مهما كانت قيمته مادام هنالك اتفاق من الطرفين على المبلغ المكتوب.

وأوضح معراوي "لتشرين": أحسست أنه ليس بكامل وعيه حينها أصريت على عدم تسجيل المهر إلا بعد قدوم أهله وقد كان خوفي في محله فقد تبين عدم رضا الأهل عن الزواج حينها قمت بتخفيض قيمة المهر إلى 500 متقدم و500 متأخر ليصبح في الحد الطبيعي المعقول وبعد مرور أقل من شهر جاؤوا لعمل مخالعة، مشيراً إلى أنه من الملاحظ أنه كان زواج مصلحة ليس أكثر.

وكانت سجلت المحكمة الشرعية في “دمشق” مؤخراً عقد زواج بقمية 108 مليون ليرة سورية منها 100 مليون متقدم و8 ملايين متأخر، كما سجلت منذ 10 أشهر مهراً بقيمة 100 مليون، في حين لم تتجاوز قيمة متوسط المهور في الأزمة 500 ألف ليرة متقدم و500 ألف متأخر علماً أن متوسط عدد عقود الزواج التي تجرى في المحكمة الشرعية يتجاوز 25 ألف معاملة في العام.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة