دراما

أيمن زيدان "حزين" على منزله المدمّر في الرحيبة : كنت أعتقد بأنه سيكون ملاذي لما تبقى من العمر

دراما | داماس بوست

نشر الفنان أيمن زيدان صوراً لمنزله في منطقة الرحيبة بالقلمون الشرقي، استعرض من خلالها الدمار الذي لحق بالمنزل جراء الاعمال الإرهابية التي قامت بها التنظيمات المسلحة التي كانت تسيطر على المنطقة.

ويبدو في الصور التي نشرها الفنان السوري فيلا تقع ضمن مزرعة محاطة بالأشجار وأمامها مسبح .

و استعرض زيدان صور الفيلا قبل وبعد الدمار، في منشور عبر حسابه الشخصي في "فيس بوك"، على ما لحق بـ "شقا عمره" بحسب تعبيره.

وكتب "لا أدري لماذا خطر لي أن أتفقده، بيتي قبل وبعد، بعد رحلة عمر مضنية كنت أعتقد أنه سيكون ملاذي لما تبقى من العمر، حياة جديرة بالسخرية.

وفي منشور آخر، استعرض الممثل، ابن مدينة الرحيبة، أشرطة فيديو تالفة لأعماله التلفزيونية، وعلق عليها "بعض من أرشيف سنوات الجهد الغابرة".

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصور التي نشرها زيدان لمنزله، معبرين عن حزنهم لما لحق به، وأشار بعضهم إلى أن ما حل بمنزل أيمن زيدان حل بمنازل شريحة كبيرة من السوريين.

وكان الجيش السوري استعاد السيطرة على مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، في نيسان الماضي، بعد اتفاق وقعه مع الفصائل المسلحة هناك قضى بخروج المسلحين غير الراغبين بتسوية أوضاعهم وبقاء من يرغب في المنطقة بعد تسوية أوضاعه.

 

 

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة