سياسي

الرئيس الأسد: أي إصلاح دستوري أمر يتعلق بالشعب السوري فقط.. والغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا

سياسي | داماس بوست

أكد الرئيس بشار الأسد أن أي إصلاح دستوري في سورية ينبغي أن يكون من خلال استفتاء وطني وسيكون هذا الأمر سوريا بالكامل ولن يتعلق بإرادة الأمم المتحدة أو الدول الأجنبية وأن العملية السياسية ستكون عملية سياسية سورية صرفة.

وأوضح الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة (NTV) الروسية أن الحرب في سورية ليست حرباً أهلية وأن الحرب أصبحت الآن دولية لأنها بدأت كذلك، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة أرادت إعادة رسم خريطة العالم سياسياً وربما عسكرياً وأن سورية كانت أحد ميادين المعارك الرئيسية في إعادة رسم هذه الخريطة، مبيناً أن التحدث إلى الأمريكيين ومناقشتهم الآن دون سبب ودون تحقيق شيء مجرد إضاعة للوقت.

وشدد الرئيس الأسد على أن الصداقة بين سورية وروسيا قضية بعيدة المدى وتمتد لستة عقود، لافتاً إلى أن وجود روسيا عسكرياً وسياسياً في سورية وفي الشرق الأوسط مهم جداً للمحافظة على التوازن الدولي ولمحاربة الإرهاب.

وجدد الرئيس الأسد التأكيد أن سورية لا تمتلك أي أسلحة كيميائية منذ عام 2013 وأن الغرب يستخدم رواية استخدام الكيميائي فقط عندما يهزم عملاؤه الإرهابيون في سورية كذريعة للتدخل مباشرة عسكرياً لمهاجمة الجيش السوري ولتقديم الدعم للإرهابيين.

وأكد الرئيس الأسد، أن الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا، لأنهم "لا يعطون ويأخذون فقط".

وقال  تعليقا على تصريح للسياسيين الغربيين بأنهم "لن يعطوا سنتا لإعادة بناء سوريا طالما الأسد في السلطة" وأضاف " بصراحة، هذا هو أفضل بيان للغرب طوال فترة الحرب في سوريا".

وأضاف "الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا، نحن لن نسمح لهم بذلك، ولدى سوريا ما يكفي من القوة لإعادة إعمار البلاد".

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها