خاص

الجيش يقتحم بادية السويداء ويضرب عصفورين بحجر : طرد ‘‘داعش‘‘ والالتفاف على فصائل درعا

خاص | داماس بوست

أطلق الجيش السوري بصورة مفاجئة عملية عسكرية واسعة باتجاه بادية السويداء بهدف طرد "داعش" من المناطق الجبلية والوعرة منها، والتي تحولت مؤخراً إلى منطلق لهجمات التنظيم الإرهابي على ريف المحافظة.

وقال مصدر ميداني ل"داماس بوست" إن الجيش بدأ باستقدام التعزيزات العسكرية إلى المنطقة بالتزامن مع الحشود التي وصلت إلى محيط محافظة درعا والقنيطرة، وتركزت بشكل أساسي بالفرقة 15 التي تعمل منذ سنوات في السويداء ومحيطها، والفرقة التاسعة، بالإضافة إلى بعض الفرق التابعة لـ "الحرس الجمهوري".

وبحسب المصدر فإن العمليات العسكرية التي بدأت في 7 حزيران الحالي تتركز على ثلاثة محاور، الأول من جهة تل الأصفر باتجاه خربة الأمباشي، ووصلت فيه قوات الجيش إلى منطقة سوح المجيدي بعد سيطرتها على مدرسة الأشرفية والرحبة، بينما ينطلق المحور الثاني من جهة القصر- الساقية باتجاه خربة الأمباشي، وتقدمت فيه القوات شرقًا مسافة سبعة كيلومترات.

أما الثالث فمن جهة الزلف باتجاه تلول الصفا وتقدمت قوات الجيش فيها مسافة عشرة كيلومترات شمالًا.

ويسيطر تنظيم “الدولة” على مساحة 50% من بادية السويداء، ويتمركز مقاتلوه بشكل أساسي في المناطق الوعرة منها.

ووفقًا للمصدر الميداني، كثف الجيش السوري قصفه الجوي والمدفعي على مواقع التنظيم،  وسيطر حتى الآن على مدرسة الأشرفية والرحبة من جهة خربة الأمباشي في أقصى ريف السويداء الشمالي الشرقي وبئر العورة بعد مواجهات مع التنظيم.

وعن توقيت المعركة في بادية السويداء في الوقت التي تتوجه فيه الأنظار نحو درعا والقنيطرة، رجح المصدر أن تكون التعزيزات العسكرية التي استقدمها الجيش  إلى ريف السويداء منطلقًا للالتفاف على مواقع الفصائل المسلحة في الريف الشرقي لدرعا، وخاصة على بصر الحرير، والتي تشكل السيطرة عليها عزلًا كاملًا لمنطقة اللجاة عن باقي مناطق المحافظة.كما لم يستبعد المصدر أن تكون معارك الجيش لإنهاء نفوذ "داعش" بشكل كامل من محيط السويداء، ليضمن تأمين الخاصرة الشرقية له، بعد سلسة هجمات طالت القوات السورية في السنوات الماضية.

المصدر: داماس بوست - خاص

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة