سياسي

«النصرة» ترفض مبادرة «دي مستورا»

مصدر الصورة: رويترز
سياسي | داماس بوست

أعلنت الأمم المتحدة أن «جبهة النصرة» رفض مبادرة المبعوث الأممي إلى سوريا، «ستيفان دي ميستورا»، الأخيرة والقاضية بتقديم الضمانات لخروجهم من أحياء حلب الشرقية، باتجاه ريف إدلب.

وقال نائب المبعوث الأممي، «رمزي عز الدين رمزي»، في مؤتمر صحفي اليوم: «رفض تنظيم النصرة الاقتراح، أمر لا يثير الدهشة»، لكنه استدرك بالقول أن الأمم المتحدة لازالت تأمل في تنفيذ مبادرة «دي ميستورا».

وشدد «رمزي» إلى ضرورة إجلاء قرابة 600 شخص، بينهم 400 طفل من حلب بصورة عاجلة، لكنه بين استحالة إجلاء المرضى والمصابين حتى استعادة نظام وقف إطلاق النار في المدينة.

حيث انطوت مبادرة «دي مستورا» على إخراج مسلحي النصرة من أحياء حلب الشرقية بإتجاه إدلب، محذراً من أن الجزء الشرقي قد يواجه تدميراً شاملاً في غضون شهرين، في حال عدم توقف القصف عليها، داعياً إلى تقديم ضمانات لهم مقابل خروجهم منها.

يأتي ذلك في وقت يستعد في المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، «ستيفان دي مستورا»، حضور لقاء «لوزان»، حيث بين نائبه بأن «دي مستورا» يجري «مناقشات مكثفة مع جميع الأطراف المعينة حول العديد من المواضيع الملحة، ومنها الوضع الإنساني في سوريا، وسبل تخفيف مستويات العنف، وإطلاق العملية السياسية».

المصدر: وكالات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها