محلي

التموين: ليس من المعقول أن نضع مراقباً تموينياً على كل محل!

مصدر الصورة: داماس بوست
محلي | داماس بوست

بعد حالة ارتفاع الأسعار التي أصابت أغلب السلع الغذائية في الأسواق السورية، أكد مصدر في مديرية التجارة الداخلية لصحيفة تشرين أن الأسعار بدأت بالانخفاض من اليوم فهذه «هبة رمضان» كما وصفها والتي تعني بقاموسه ارتفاع الأسعار قبل رمضان بيومين وتستمر فترة الأيام الأولى منه.

وعاد المصدر فاعترف بارتفاع سعر اللحوم حيث وصل سعر كيلو لحم الغنم إلى 2100 في حين انخفض اليوم إلى 1850 قائلاً: «استنوا اليوم الاثنين رح تنخفض الأسعار أكثر».

ولم يرجع المصدر ارتفاع سعر صحن البيض المفاجئ إلى استغلال التجار لشهر رمضان وإنما بسبب خروج المربين من السوق بعد الخسائر التي منيوا بها فهنالك عدد كبير منهم عزف عن التربية وباع كل «الأمايات» ولم يبق إلا الكبار منها فقط، هذا ما سبب قلة في العرض وتالياً ارتفاعاً للسعر، مشيراً إلى أن المديرية رفعت كتاباً إلى الوزارة بإعادة تسعير البيض ورفع سعره ليصبح 1150 بدلاً من 950 ليرة في خطوة لإنصاف المربي ! وإلى اليوم لم يأت رد من الوزارة.

ورفض المصدر أن تكون نشرات التموين السعرية مجرد زينة يعلقها البائع على «عينك ياتموين» فقال: النشرات «ماشية» ومعمول بها قدر الإمكان لكن بالنسبة لنشرة اللحوم لم يكن هنالك التزام بسيط وسنلحظه لا حقاً بالنشرات القادمة فيومياً هنالك نشرة أسعار جديدة، كما أننا ومن أول يوم في رمضان أرسلنا دوريات التموين والمراقبين على أغلب المحلات وخاصة اللحوم وتمت كتابة ضبوط ومصادرة كميات ولكن ليس من المعقول أن نضع مراقباً تموينياً على كل محل!

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها